مليشيا مسيحية بأفريقيا الوسطى تتحول للعمل السياسي   
الأحد 1436/2/7 هـ - الموافق 30/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)

أعلنت مليشيا مسيحية تعرف باسم "مناهضو بالاكا" في جمهورية أفريقيا الوسطى أنها ستلقى سلاحها وتنخرط في العمل السياسي.
 
وقرر ممثلون عن المليشيا في اجتماع عام عقد السبت في العاصمة بانغي أن الاسم الجديد للحركة سيصبح "حزب أفريقيا الوسطى للوحدة والتنمية".

وكان زعماء هذه المليشيا -التي تحظى بشعبية كبيرة جنوب البلاد- يأملون منذ بضعة أشهر بتحويلها إلى حركة سياسية قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستجرى العام القادم.
 
وقال منسق المليشيا باتريس إدوارد نغيسونا "تعهدنا بأن نتطلع للأمام بوصفنا أناسا مسؤولين نسعى لضمان مستقبل أفضل لجمهورية أفريقيا الوسطى وشعبها".
 
وأضاف رجل الأعمال "بدءا من اليوم يتعين ألا يستخدم أي عضو من مناهضي بالاكا الأسلحة لأي سبب كان، يتعين أن ندفن جميع أسلحتنا".

وكان المجتمع الدولي -وعلى رأسه فرنسا القوة الاستعمارية السابقة للبلاد- دعا الفصائل المتحاربة للانخراط مباشرة في العملية السياسية. وكان من بين الحضور أثناء إعلان نغيسونا دبلوماسيون ومسؤولون كبار بالحكومة.

وكان الآلاف قتلوا في أعمال عنف عرقية منذ رفعت "مناهضو بالاكا" السلاح في سبتمبر/أيلول 2013 ردا على ما وصفت بعمليات قتل ونهب واغتصاب استمرت عدة أشهر اتهمت بها قوات "ائتلاف سيليكا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة