الرئيس البوليفي يقدم استقالته وسط مظاهرات احتجاج   
الاثنين 1426/1/27 هـ - الموافق 7/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)
ميسا أمضي 17 شهرا في السلطة (الفرنسية)
أعلن الرئيس البوليفي كارلوس ميسا أنه سيقدم استقالته للكونغرس اليوم بعد 17 شهرا أمضاها في السلطة، بسبب الأزمة الاجتماعية الخطيرة التي تعصف بالبلاد.
 
وقال ميسا في كلمة بثتها محطات التلفزة إنه سيقدم استقالته نظرا للاعتبار الذي يكنه للبلاد وللمواطنين كونه ملتزما بالدستور.
 
يأتي هذا الإعلان بعد احتجاجات شهدتها البلاد بسبب أزمة في أسعار الوقود امتدت لتشمل عدة قضايا في تلك الدولة الغنية بالغاز.
 
وكان ميسا المثقف والمؤرخ وصل إلى السلطة بوصفه نائبا للرئيس في 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2003 بعد فرار الرئيس غونزالو سانشيز دي لوزادا إلى الولايات المتحدة إثر تظاهرات شعبية قمعها بالقوة وسقط خلالها حوالي 80 قتيلا.
 
وواجه الرئيس تهديدات بالإضراب ومطالب متزايدة من مختلف القطاعات الاقتصادية، خصوصا ضغط النقابات التي حملته على تأميم قطاع المحروقات، وهي مسألة حساسة أسهمت بشكل أو بآخر في إسقاط سلفه.
 
وكان ميسا أجرى مؤخرا تعديلا ثالثا على حكومته خلال 15 شهرا حيث احتفظ بسبعة وزراء وعين ثمانية جددا بينهم ثلاث نساء، وهي سابقة في هذا البلد الأكثر فقرا في أميركا اللاتينية.
 
وأظهرت استطلاعات للرأي أن ميسا -وهو صحفي تلفزيوني سابق- يتمتع بشعبية، بيد أن حركته مقيدة بسبب الكونغرس الذي تسيطر عليه أحزاب تقليدية وأغلبية منظمة على نحو متزايد من السكان الأصليين الذين ينزع زعماؤهم إلى الاحتجاج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة