الجنائية تدرس تهما جديدة لمسؤولين سودانيين   
الخميس 29/1/1434 هـ - الموافق 13/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)
بنسودة: مبادرات مسؤولي الحكومة السودانية بشأن دارفور متناقضة مع الواقع (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة الخميس أنها تدرس توجيه تهم جديدة إلى مسؤولين سودانيين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور، لكنها لم تفصح عن هوياتهم. 

وقالت بنسودة أمام مجلس الأمن الدولي "إن مكتبي سينظر في ما إذا كان من الضروري إجراء تحقيقات وإصدار مذكرات توقيف إضافية لمواجهة هذه الجرائم المستمرة". 

وذكرت بهجمات على البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) في دارفور، وبوضع عراقيل أمام تقديم المساعدة الإنسانية وعمليات "قصف وهجمات أخرى على المدنيين".

وأضافت أن مثل هذه التصرفات "قد تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة"، مشيرة إلى أنها شبيهة بتلك التي نظرت فيها المحكمة بشأن دارفور وأصدرت على إثرها خمس مذكرات توقيف. 

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرات توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير وأربعة مسؤولين سودانيين كبار آخرين بينهم وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين، متهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المدنيين في دارفور.

الجنائية أصدرت مذكرات توقيف بحق البشير وأربعة مسؤولين كبار (الجزيرة-أرشيف)

وعود متناقضة
واعتبرت بنسودة "أن وعود ممثلي الحكومة السودانية بالقيام بمبادرات سلام تتناقض مع الأنشطة على الأرض التي تدل على أنهم ما زالوا يعتبرون أن ارتكاب جرائم بحق المدنيين هو حل لمشكلات الحكومة (السودانية) في دارفور". 

واستطردت "من الواضح أن الحكومة السودانية غير مستعدة لتسليم المشبوهين (إلى المحكمة الجنائية الدولية) ولا لملاحقة هذه الجرائم". 

وأعربت في الوقت نفسه عن أسفها لعدم قيام مجلس الأمن الدولي بفرض تطبيق مذكرات التوقيف الصادرة عن المحكمة. 

وتساءلت "كم من المدنيين يجب أن يقتلوا ويجرحوا أو يهجروا لكي يضطلع المجلس بمسؤولياته".

 يشار إلى أنه لا توجد تقديرات تذكر يعتد بها لعدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في صراع دارفور على مر السنين.

وفي عام 2008، قالت الأمم المتحدة إن نحو 300 ألف شخص ربما قتلوا، وهو رقم يقول ناشطون إنه متدن للغاية، ولم تنشر المنظمة الدولية تعديلا للرقم منذ ذلك الحين، في حين تقدر الحكومة السودانية عدد القتلى بنحو عشرة آلاف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة