تعاون أوروبي لمواجهة تظاهرات المحتجين أو محاورتهم   
الجمعة 1422/4/21 هـ - الموافق 13/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من أعمال الشغب الدامية في غوتنبرغ (أرشيف)
وافق وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي على التعاون الوثيق فيما بينهم لمنع وقوع أعمال الشغب في الشوارع أثناء انعقاد القمم الأوروبية وفتح حوار مع منظمي الاحتجاجات.

وأثناء اجتماعهم في بروكسل كان الوزراء على وشك الاتفاق على تشكيل وحدة مركزية لتبادل المعلومات عن مثيري الشغب التي تبناها بشدة وزير الداخلية البلجيكي.

وبدلا من ذلك وافق وزراء الدول الخمس عشرة على تشكيل مراكز دائمة في كل بلد تقوم بجمع وتحليل المعلومات، وتبادل ما سماه البيان الصادر عنهم بالمعلومات ذات العلاقة.

ودعا الوزراء إلى إجراء حوار بناء مع منظمي أعمال الشغب يتزامن توقيتها مع انعقاد القمم الأوروبية، ولم يتطرق البيان إلى توسيع صلاحيات وكفاءة الشرطة في مكافحة أعمال الشغب.

ويأتي الاجتماع بعد أحداث شغب دامية نظمها الآلاف من مناهضي العولمة والرأسمالية أثناء انعقاد قمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي في السويد الشهر الماضي، جعلت من مدينة غوتنبرغ ميدان حرب، مما أثار قلق ومخاوف القادة الأوروبيين.

وتعهدت بلجيكا التي تسلمت من السويد مطلع الشهر رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي والتي قررت أن تحتضن جميع القمم الأوروبية القادمة، تعهدت بدراسة قضايا العنف والأمن.

وتتزامن القرارات الصادرة عن الاجتماع مع اقتراب عقد قمة الدول الصناعية الثمانية في مدينة جنوا الإيطالية الجمعة المقبل، ومن المتوقع وقوع صدامات بين قوات الأمن الإيطالية ومناهضي العولمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة