أمنستي تطالب واشنطن بالكف عن المحاكمات الجائرة للمعتقلين   
السبت 1424/5/21 هـ - الموافق 19/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة بجزيرة غوانتانامو (أرشيف)
شددت منظمة العفو الدولية على ضرورة أن تعمل الولايات المتحدة على وضع حد للفراغ القانوني المتعلق بجميع الأسرى المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وقالت منظمة أمنستي في بيان لها أمس "ندعو الحكومة الأميركية ليس فقط إلى تعليق مشاريعها المتعلقة باللجان العسكرية ولكن إلى أن تتخلى وإلى الأبد عن المحاكمات الجائرة". وأضافت هذه المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان "نشدد على التخلي عن هذه المحاكمات ليس فقط بالنسبة للرعايا البريطانيين ولكن أيضا لمئات الأجانب المعتقلين في غوانتانامو وفي قاعدة بغرام الجوية في أفغانستان وفي أماكن أخرى مجهولة عبر العالم".

وكررت المنظمة طلبها بأن يعين للأشخاص الذين تعتقلهم الولايات المتحدة مستشار قانوني "وأن يكون بإمكانهم الاعتراض على شرعية اعتقالهم أمام محكمة شرعية". وأوضح البيان "إذا كان يشتبه بأنهم ارتكبوا جرائم فيجب أن يتهموا بارتكاب جرائم معروفة وأن يحاكموا خلال مهلة معقولة في جلسة تستند كليا إلى المعايير الدولية وبدون صدور أحكام بالإعدام وإلا فيجب أن يطلق سراحهم".

وأشار البيان إلى أن "الرئيس بوش بإظهاره مرة جديدة لا مبالاة كلية حيال فرضية البراءة, يكون قد أثبت لماذا لن تتحقق العدالة في حال تمت المحاكمة أمام لجان عسكرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة