إطلاق موظفي إغاثة خطفا في الصومال   
الثلاثاء 3/5/1430 هـ - الموافق 28/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)
خطف الأجانب يعكس طبيعة الأوضاع الأمنية في الصومال (رويترز-أرشيف)
جبريل يوسف علي-مقديشو

علمت الجزيرة نت أنه تم إطلاق صراح الرهينتين الهولندي والبلجيكي اللذين خطفا ببلدة ربطوري في الصومال الأسبوع الماضي من قبل مسلحين مجهولين.
 
وقال مصدر بالمليشيات التي اختطفت الرهينتين للجزيرة نت إنه تم الإفراج عنهما مقابل فدية مالية قليلة, لم يكشف عن مقدارها.
 
وذكر المصدر أن حركة الشباب المجاهدين ووجهاء القبائل في إقليم بكول مارسوا ضغوطا على المليشيا لإطلاق سراح الرهينتين.
 
من جهة أخرى ذكر مسؤول أمني في الأمم المتحدة بمقديشو لمراسل الجزيرة نت أن الرهينتين في طريقهما إلى مدينة حدور تمهيدا لنقلهما إلى نيروبي.
 
يشار إلى أن إقليم بكول يقع تحت سيطرة حركة الشباب المجاهدين التي تعتبرها الإدارة الأميركية "وكيلا" لتنظيم القاعدة في القرن الأفريقي.
 
وكانت الحركة قد دعت -على لسان الناطق باسمها شيخ مختار أبو منصور روبو في وقت سابق- المنظمات الإنسانية إلى العمل بحرية في الأقاليم التي تقع تحت سيطرتها بضمانات أمنية من الحركة.
 
يشار إلى أن الرهينتين اللذين أطلقا كانا يعملان مع منظمة أطباء بلا حدود البلجيكية وحضرا إلى الصومال لتقديم مساعدات طبية لسكان إقليم بكول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة