تايلند تعدل عن حظر التجول   
الأحد 1431/6/3 هـ - الموافق 16/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)

رئيس وزراء تايلند أبهيسيت فيجاجيفا (رويترز)

تراجع الجيش التايلندي عن فرض حظر التجول في أجزاء من العاصمة بانكوك بدعوى أن ذلك لم يعد ضروريا، بعدما عزم على فرضه اعتبارا من مساء اليوم الأحد.

وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء التايلندي أبهيسيت فيجاجيفا قال إن حظر التجول سيفرض على مناطق تؤدي إلى الموقع الرئيسي لاحتجاجات المعارضة ابتداء من مساء اليوم حتى صباح الغد.

غير أن المعارضة رفضت التهديدات الحكومية وشددت على مواصلة الاحتجاج ضد الحكومة حتى لو فرض حظر التجول.

وكان فيجاجيفا قد ذكر في خطابه الأسبوعي أن "مسلحين إرهابيين" دخلوا بين المتظاهرين ذوي القمصان الحمر ولعبوا دورا هاما خلال الشهرين المنصرمين، معتبرا أن إنهاء الاحتجاج هو الحل الوحيد لوقف وقوع الخسائر في الأرواح.

ودعا المتظاهرين الذين ما زالوا في أماكن تظاهرهم خاصة النساء والأطفال- على العودة إلى منازلهم أو مواجهة خطر الاعتقال.

وكان الجيش قد هدد باستخدام القوة ضد المتظاهرين في حال رفضهم فض الاعتصام ومغادرة الوسط التجاري لبانكوك، حسبما قال المتحدث باسم الجيش سانسيرن كاواكمنيرد الذي هدد بإطلاق النار على المتظاهرين في حال اقترابهم مسافة 36م من حواجز الجيش.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة التايلندية إلى التراجع عن توصيف المناطق المجاورة بأنها "مناطق قتال" خشية أن يُستخدم ذلك لتبرير اللجوء إلى القوة المفرطة في التعاطي مع المتظاهرين.

يذكر أن آلاف المحتجين المناهضين للحكومة -بينهم العديد من الفقراء في الريف والحضر- يحتشدون وسط بانكوك منذ 3 أبريل/نيسان الماضي لمطالبة رئيس الوزراء بحل البرلمان وإجراء انتخابات عامة جديدة، غير أن المظاهرات تحولت إلى اشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة