احتجاج بمانيلا على إبعاد الصين صيادين فلبينيين   
الاثنين 1435/5/3 هـ - الموافق 3/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بوقف ما سموها اعتداءات على قوارب الصيد الفلبينية ببحر جنوب الصين (الأوروبية)

تظاهر نشطاء فلبينيون الاثنين أمام مكتب القنصلية الصينية في مانيلا احتجاجا على إبعاد قوات خفر السواحل الصينية صيادين فلبينيين من منطقة متنازع عليها في بحر جنوب الصين.

وطالب النشطاء السلطات الصينية بالكف ما سمّوها ممارسات استفزازية، وبوقف "الاعتداءات" على السيادة الفلبينية.

يذكر أن قوة من خفر السواحل الصينية أطلقت الأسبوع الماضي مدافع المياه باتجاه الصيادين الفلبينيين لإبعادهم عن منطقة "شوال" المتنازع عليها بين البلدين.

وتعود الحادثة إلى الأربعاء الماضي, وأثارت في حينها احتجاجا من الفلبين التي اتهمت الجانب الصيني بمنع صياديها من الصيد في مياه إقليمية فلبينية حول منطقة شوال.

وفي المقابل, رفضت بكين الاحتجاج الفلبيني, وقالت الخارجية الصينية الأربعاء الماضي إن من حق قواتها البحرية التصدي لأي أعمال استفزازية في مياهها الإقليمية.

وذكرت متحدثة باسم الخارجية الصينية أن بلادها مارست أقصى درجات ضبط النفس, واتخذت الحد الأدنى من الإجراءات ضد الصيادين الفلبينيين دون أن تحلق ضررا بأي منهم. واتهمت المتحدثة الصينية الفلبين بحجز قوارب صيد صينية في بحر جنوب الصين.

وتؤكد الصين أن 90% من مياه بحر جنوب الصين البالغة مساحتها 3.5 ملايين كيلومتر مربع تتبعها. وفي المقابل تطالب كل من الفلبين وفيتنام وماليزيا وسلطنة بروناي وتايوان بأجزاء من هذا البحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة