منظمة ألمانية تتهم الصين باعتقال 150 طفلا مسلما   
الخميس 1429/9/11 هـ - الموافق 11/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)
المنفيون الإيغور بألمانيا يجتهدون لإطلاع العالم على معاناة مسلمي سينكيانغ (الجزيرة نت)
 
خالد شمت-برلين
 
قالت منظمة حقوقية ألمانية إن السلطات الصينية اعتقلت 160 طفلا إيغوريا مسلما أطلقت سراح عشرة منهم فقط حتى الآن.
 
وأضافت أن الاعتقالات تأتي ضمن حملة أمنية موسعة بدأتها سلطات بكين قبل أيام في إقليم سينكيانغ ذي الأغلبية المسلمة شمال غرب البلاد، بتهمة المشاركة في نشاط غير مشروع يهدف "لتعلم الدين الإسلامي".

"نشاط غير مشروع"
وذكرت المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة أن بكين اتهمت الأطفال المعتقلين الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و14 عاما بالمشاركة في نشاط غير مشروع يهدف لتعلم الدين الإسلامي، وزجت بهم في سجن باجيا الواقع في أورومجي عاصمة إقليم سينكيانج ذي الحكم الذاتي.

وأشارت في بيان صحفي تلقت الجزيرة نت الأربعاء نسخة منه إلى أن عشرة من هؤلاء الأطفال جرى إطلاق سراحهم لاحقا بعد تسديد أهاليهم مبلغا يعادل ألفي يورو كفالة عن كل طفل.

وذكر مسؤول قسم آسيا بالمنظمة أورليش ديليوس للجزيرة نت أن أولياء أمور التلاميذ المقبوض عليهم كانوا قد أرسلوهم إلى مدارس لتحفيظ القرآن الكريم تابعة لأقلية هوي المسلمة في الأقاليم المجاورة.
 
وأشار ديليوس إلى أن إرسال الأطفال إلى هذه المناطق يمثل عادة إيغورية لأن السلطات الصينية تحظر التعليم الإسلامي في سينكيانغ، وتسمح به في الأقاليم الأخري المجاورة.

اعتقالات جزافية
"
أكثر من ألف شخص من الإيغور تم اعتقالهم منذ بداية دورة الألعاب الأولمبية الشهر الماضي على خلفية حوادث كاشغار وكوشا التي قتل فيها 29 شخصا
"
وحذرت المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة في بيانها من تجدد أعمال العنف، والملاحقات الأمنية بشكل متزايد في إقليم سينكيانغ.
 
وقالت إن أكثر من ألف شخص من الإيغور تم اعتقالهم منذ بداية دورة الألعاب الأولمبية الشهر الماضي، واتهام بكين لانفصاليين مسلمين بالضلوع في حوادث راح ضحيتها 29 شخصا بمدن كاشغار وكوشا.
 
وأشارت المنظمة إلى موجة الاعتقالات الأخيرة، وقالت إنها شملت أسر وأقارب ومعارف الأشخاص الذين أدعت السلطات أنهم شاركوا في تلك الأحداث.

وضربت المنظمة الألمانية مثالا باعتقال الشرطة والدي وشقيقي وشقيقتي شخص يدعى أحمد يان هوتي، قالت إنه قتل أثناء مشاركته في هجوم وقع بمدينة كوشا في العاشر من أغسطس/ آب الماضي.
 
وذكرت أن الشرطة قبضت أيضا على  ثلاثين مسلما يعملون في سوبر ماركت تملكه الشقيقة الكبري ليان، وأخذت الابن الرضيع للأخير إلى مكان مجهول ورفضت إعطاء ذويه أي معلومات عنه.
   
تقييد الحركة
ونقلت المنظمة عن مصادرها في الصين قولهم إن المعتقلين الإيغور يتم إحضارهم إلى مجمع للسجون أنشيء مؤخرا بالمنطقة المحيطة بمدينة كوشا، ولفتت إلى أن السلطات الأمنية قيدت حرية الحركة بهذه المدينة التي يسكنها 400 ألف مسلم ولا تسمح بخروج أي شخص منها إلا بعد مروره على ست لجان تفتيش بوليسية.

"
السلطات الأمنية قيدت حرية الحركة بمدينة كوشا التي يسكنها 400 ألف مسلم ولا تسمح بخروج أي شخص منها إلا بعد مروره على ست لجان تفتيش بوليسية
"
وذكرت أن الشرطة تقوم بتسجيل بيانات وتفتيش كل زائري المساجد سينكيانغ خلال شهر رمضان ضمن خطة أمنية جديدة أطلقت عليها "الضربات القاسية ضد القوي الشريرة".
 
وأشارت المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة إلى صدور حكم بالسجن مدى الحياة الأسبوع الماضي على إمام مسجد كوشا عديل كريم لأن أحد المتهمين بالمشاركة في تفجيرات أغسطس/ آب الماضي تردد على مسجده للصلاة.
 
يُذكر أن المنظمة تأسست عام 1968 بمدينة غوتنغن، ويتوزع نشاط ها بين تقديم المساعدات الإنسانية ومراقبة أوضاع حقوق الإنسان بالدول والمناطق التي تتعرض فيها شعوب معينة لتهديدات خطيرة قد ترقى لحد "الإبادة والتطهير العرقي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة