الجيش الإندونيسي يعاقب عسكريين متورطين في العنف   
الأربعاء 1423/7/26 هـ - الموافق 2/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصدرت قيادة الجيش الإندونيسي اليوم قرارا يقضي بإقالة 20 عسكريا شاركوا في مواجهات دامية بإقليم سومطرة الشمالي بين الشرطة وعناصر عسكرية أدت إلى سقوط سبعة قتلى.

كما أصدر قائد الجيش قرارا يقضي بنقل خمسة من ضباط الكتيبة المحمولة جوا -بينهم قائدها- إلى ميدان عاصمة إقليم سومطرة الشمالي. وينتمي العسكريون الذين تمت إقالتهم إلى نفس الكتيبة.

وقال قائد الجيش إن العمل الذي قام به أولئك العسكريون أساء إساءة بالغة للجيش الإندونيسي، غير أنه أنحى باللائمة كذلك على من سماهم العناصر المخلة بالأمن, في إشارة إلى الانفصاليين في الإقليم. وتوعد باتخاذ إجراءات قانونية أخرى بحق العسكريين العشرين دون أن يوضحها.

وشارك عشرة من عناصر الكتيبة في هجوم على مقر الشرطة في بينجاي شمال غرب الإقليم بعد رفض الشرطة إطلاق سراح مدني على علاقة بالعسكريين محتجز بسبب حيازته للمخدرات.

وأدت المواجهات إلى مقتل سبعة أشخاص من الطرفين وإصابة جنديين، كما أدت إلى إصابة شرطيين بجروح بالغة. وتزايدت المنافسة بين الجهازين بعدما تم فصلهم إداريا عام 1999, مما أدى إلى عدد من حوادث العنف في أنحاء متفرقة من البلاد يعد الحادث الأخير أكثرها دموية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة