مسلسل تلفزيوني يجسر الهوة بين الأتراك واليونانيين   
الجمعة 7/7/1426 هـ - الموافق 12/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

شادي الأيوبي-أثينا

يبدو أن المسلسلات التلفزيونية تفعل خلال أيام أو أشهر ما لا يمكن للسياسة أن تفعله خلال سنوات طويلة.

فقد تمكن المسلسل التلفزيوني اليوناني التركي المشترك "حدود المحبة" من تقريب العلاقات بين الشعبين بعد أن فشلت كل المحاولات السياسية التي كانت تهدف الى تحقيق هذا الهدف، وانحصرت في مجال المجاملات والأعراف الدبلوماسية.

المسلسل الذي يروي حكاية حب بين شاب يوناني وفتاة تركية في مدينة إسطنبول صار حديث المجالس وقنوات التلفاز والصحف، واستقطب عددا من المتابعين يفوق بكثير متابعي وقائع افتتاح خط الغاز بين البلدين من قبل رئيسي وزراء البلدين خلال الشهر الماضي.

بقلاوة تركية
مدينة سالونيك اليونانية شهدت طفرة في مجال بيع الحلويات التركية "البقلاوة"، قدرها أصحاب المحال التجارية بـ30 إلى 200%. ومنذ بداية عرض المسلسل منذ حوالي 35 يوما، بدأ سكان المدينة يهتمون بشكل واضح بشراء حلويات البقلاوة خاصة مع الفستق المشهورة في مدينة إسطنبول، متأثرين بالمسلسل الذي تدور كثير من أحداثه في محل لبيع هذا النوع من الحلويات.

والطريف في الأمر أن الكثير من الزبائن هم من زوار ما بعد منتصف الليل حيث ينتهي عرض أحداث المسلسل.

كما تشهد الجزر اليونانية زيارات سياحية تركية خاصة جزيرة "سيميس" التي تم فيها تمثيل بعض مشاهد المسلسل، وتقول تقديرات محلية من الجزيرة إن ما يزيد على 412 مركبا سياحيا تركيا زارت الجزيرة منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي حتى اليوم، كما أن أعداد السياح الأتراك القادمين لقضاء العطلات الصيفية بمراكب سياحية أجنبية فخمة شهد كذلك ارتفاعا كبيرا.

كما شهدت الجزيرة اهتماما واضحا من السياح اليونانيين الذين زادت أعداهم بشكل واضح، ويبدو أن الجميع من أتراك ويونانيين يحركهم شغف واحد هو معرفة الأماكن التي شهدت تصوير مشاهد المسلسل بين "نازلي" الفتاة التركية و"نيكوس" الشاب اليوناني اللذين أفادا الجزيرة بزيادة سياحية تقدر بـ40%.

ويقول أصحاب المنتجعات اليونانية إن أهم وأول ما يطلبه السياح الأتراك هو أن يتناولوا القهوة اليونانية الباردة المسماة "فرابيه"، على شواطئ بحر إيجه. الجزيرة خصصت مهرجانها السنوي للصداقة اليونانية التركية، بينما تشهد الشواطئ التركية المقابلة


في منطقة "داتسا" أنشطة ثقافية مكرسة كذلك لنفس الهدف.
ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة