الكتاتني يستقبل سفيري أميركا وبريطانيا بمصر   
الخميس 1434/5/17 هـ - الموافق 28/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:25 (مكة المكرمة)، 2:25 (غرينتش)

الكتاتني أكد لعدد من السفراء الغربيين أن الحرية والعدالة يسعى لحل سياسي يتوافق عليه الجميع (الجزيرة-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

التقى محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر الأربعاء مع كل من السفيرة الأميركية بالقاهرة آن باترسون، والسفير البريطاني جيمس وات، وذلك ضمن سلسلة اتصالات شملت استقبال السفير السويسري قبل يومين.

وحسب بيان للحزب تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أكد الكتاتني أن الحرية والعدالة يسعى لحل سياسي تتوافق عليه جميع القوى السياسية المصرية مشيرا إلى أنه تحاور شخصيا مع بعض أعضاء جبهة الإنقاذ وعدد من القوى الإسلامية من أجل إنهاء حالة الاستقطاب الموجودة حاليا.

وأضاف أن الحرية والعدالة حريص على أن تكون المشاركة في انتخابات مجلس النواب القادمة واسعة من قبل الأحزاب والقوى السياسية والمستقلين، لأن الحزب يرغب في أن تكون أول حكومة يقرها مجلس النواب حكومة تضم أكبر قدر من الطيف السياسي.

وأشار البيان إلى أن اللقاء تطرق إلى الاعتداءات التي جرت مؤخرا على مقر جماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم في القاهرة، وكذلك قانون الجمعيات الأهلية الذي تجري مناقشته حاليا في مجلس الشورى، حيث أكد الكتاتني حرص الحزب على تحقيق الشفافية التامة فيما يتعلق بمعرفة مصادر تمويل المنظمات الأهلية وأوجه إنفاقها مع الحرص في الوقت نفسه على أن ترفع الحكومة يدها عن منظمات المجتمع المدني.

الكتاتني: الشعب المصري بعد الثورة يحتاج إلى أطر جديدة يعبر من خلالها عن وجهات نظره ويستخدم فيها طاقاته من خلال أنشطة غير مقيدة

أطر جديدة
وشدد رئيس الحرية والعدالة على أن الشعب المصري بعد الثورة يحتاج إلى أطر جديدة يعبر من خلالها عن وجهات نظره ويستخدم فيها طاقاته من خلال أنشطة غير مقيدة، مشيرا إلى أنه سيفتح نقاش عام تشارك فيه كل القوى والأحزاب السياسية والخبراء في مجال منظمات المجتمع المدني لمناقشة مشروع القانون.

وأثناء لقائه بالسفير البريطاني جيمس وات، أكد الكتاتني حرص حزبه على تجاوز الأزمة الحالية والوصول الى حالة من الاستقرار السياسي، مشيرا إلى أن الحزب يرغب في تحقيق شراكة مع المعارضة وسيسعى إلى تشكيل حكومة موسعة إذا فاز بالأغلبية في الانتخابات المقبلة، رغم أن بعض أطراف المعارضة لم تستجب لهذه الرسالة وتصر على تعطيل مسيرة العمل الديمقراطي.

يذكر أن السفير البريطاني كان قد التقى الأحد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، ضمن سلسلة لقاءات يجريها السفير مع الأحزاب والقوى المختلفة في مصر للوقوف على حقيقة الأوضاع والمواقف.

كما استقبل الكتاتني قبل يومين السفير السويسري دومينيك فورجلر الذي قال إن المجتمع الدولي مهتم باستقرار مصر وعبورها المرحلة الانتقالية، مؤكدا أن مساعدة المجتمع الدولي لمصر من شأنها أن تساهم في تحقيق المزيد من الاستقرار الذي سينعكس بدوره على الأمن والاستقرار في المنطقة بأكملها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة