أوروبا قد تفرض عقوبات على طهران لتشكيكها بالمحرقة   
الجمعة 1426/11/16 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
تصريحات أحمدي نجاد حول المحرقة النازية تثير غضب دول غربية (رويترز-أرشيف)

قال دبلوماسيون غربيون إن قادة الاتحاد الأوروبي سيحذرون طهران من أن تصريحات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد حول المحرقة النازية قد تكون منطلقا لفرض عقوبات عليها.
 
جاء ذلك في وقت أدان فيه الاتحاد تصريحات نجاد بإنكار المحرقة وحذروا طهران من أن فرصة التوصل إلى حل دبلوماسي بشأن البرنامج النووي لن تظل قائمة للأبد.
 
وقال مشروع بيان لقمة الاتحاد في بروكسل صاغه وزراء الخارجية "هذه التصريحات غير مقبولة ولا مكان لها في المناقشات السياسية المتحضرة".
 
وأعرب مشروع البيان عن قلق الأوروبيين من تقاعس إيران عن تبديد الشكوك بشأن نواياها النووية.
 
رد مدمر
في غضون ذلك حذرت طهران من رد عسكري "سريع ومدمر" ضد إسرائيل إذا شنت الأخيرة هجوما على مواقع نووية إيرانية.
 
وقال وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الرسمية إن سياسة إيران "دفاعية لكن إذا تعرضنا لهجوم فإن رد القوات المسلحة سيكون سريعا وحازما ومدمرا".
  
وأضاف الوزير الذي كان يرد على سؤال عن رد فعل بلاده في حال تعرضها لهجوم إسرائيلي, "المصير الكارثي الذي لقيه (الرئيس العراقي المخلوع) صدام (حسين) يجب أن يكون درسا للمسؤولين في النظام الصهيوني المغتصب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة