مظاهرة بالمغرب للمطالبة بتطبيق المناصفة   
الأحد 1435/6/14 هـ - الموافق 13/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)

طالب "التحالف المدني لتفعيل الفصل الـ19" من الدستور في مظاهرة نظمت الأحد وسط العاصمة المغربية الرباط، الحكومة بتطبيق مضامين الدستور الجديد الذي تم تبنيه عام 2011 وينص على إحداث مناصفة بين النساء والرجال.

وشارك في المسيرة نحو 800 متظاهر، جلهم نساء، رفعوا شعارات تطالب بـ"مراجعة شاملة لكل القوانين التمييزية"، وبضمان "سلامة المرأة في الأماكن العمومية" على أساس المناصفة "كحق وليس امتيازا".

وانتقد المشاركون في المسيرة الحكومة ووصفوها بـ"الذكورية"، وندّدوا بما أسموه مماطلتها في تطبيق الفصل الـ19 من الدستور الذي ينص على أن "يتمتع الرجل والمرأة، على قدم المساواة، بالحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية"، وبينها ما جاء "في الاتفاقيات والمواثيق الدولية، كما صادق عليها المغرب، وكل ذلك في نطاق أحكام الدستور وثوابت المملكة وقوانينها".

وألزمت الفقرة الثانية من البند الـ19 الحكومة بـ"تحقيق مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء"، ونصت على إحداث هيئة للمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز لتحقيق ذلك المبدأ.

وانتقدت منسقة التحالف، الذي يضم أكثر من 500 جمعية حقوقية، فوزية عسولي عدم مبادرة الحكومة لتطبيق مبدأ المناصفة.

ونقل التحالف عن دراسة للمندوبية السامية للتخطيط (رسمية) تأكيدها أن 62% من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و64 عاما هن ضحايا لظاهرة العنف، فيما بلغت نسبة البطالة بين النساء 29.1% سنة 2012، مقابل 25.6% عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة