روسيا تتوقع اتفاقا جديدا مع واشنطن للحد من التسلح   
السبت 1422/11/6 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ أميركي ينطلق في تجربة اعتراض صاروخ عابر للقارات (أرشيف)
توقع جنرال روسي بارز أن تتوصل الولايات المتحدة وروسيا إلى اتفاق جديد بشأن السيطرة على التسلح بحلول الصيف القادم عندما يصبح انسحاب واشنطن من اتفاقية الحد من الأسلحة البالستية المعروفة باسم "ABM" ساري المفعول.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة الروسية الجنرال أناتولي كفاشنين إن الاتفاق الجديد بشأن الأسلحة النووية بين بلاده والولايات المتحدة سيكون ضروريا من أجل وضع أسس للاستقرار الإستراتيجي وفق معايير وشروط جديدة، مع الأخذ في الاعتبار قرار واشنطن الانسحاب من جانب واحد من اتفاقية ABM.

ويناقش الجانبان الأميركي والروسي في واشنطن هذا الأسبوع خطط التعاون العسكري بين البلدين وخفض الأسلحة. وقال مساعد وزير الدفاع الأميركي دوغلاس فيث الذي يترأس الجانب الأميركي إن الولايات المتحدة ترغب في التوصل إلى اتفاق جديد. لكن إدارة بوش لا تبدو متلهفة لمثل هذا الاتفاق في الوقت الراهن على الأقل في حين تلح موسكو على السرعة في إنجازه.

وقد أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي خفض الترسانة النووية الأميركية إلى 1700 رأس نووي بدلا من 2200، في حين قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو ستخفض رؤوسها النووية إلى أقل من 1500. لكن واشنطن فاجأت شريكتها روسيا الشهر الماضي بانسحاب أحادي الجانب من اتفاقية ABM الموقعة عام 1972 بدعوى أنها لم تعد تلبي تطلعات الولايات المتحدة الأمنية.

وقد أدانت الحكومة الروسية القرار الأميركي واصفة إياه بالخطوة الخاطئة في سياسة الولايات المتحدة تجاه الأمن النووي الذي تقول إنها حجر الزواية في حفظ التوازن الإستراتيجي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة