سقوط الطائرة.. هاجس يلاحق السياح الروس   
الأربعاء 1437/1/23 هـ - الموافق 4/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)

افتكار مانع-موسكو

يبدو أن تحطم الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء، جاء على عكس ما ترغب شركات السياحة المصرية والروسية، فقد توقع اتحاد السياحة الروسي حدوث انخفاض حاد في إقبال الروس السياحي على مصر هذا العام بسبب الحادث.

وأعلنت الناطقة الإعلامية لاتحاد السياحة الروسي، إيرينا تيورينا، أن عملية إلغاء حجوزات السفر إلى مصر كبدت شركات السياحة الروسية خسائر كبيرة.

وتشير إحصائيات الاتحاد إلى أن نحو 35% من السياح الذين كانوا ينوون السفر إلى مصر خلال الأسابيع المقبلة أعادوا النظر في خططهم.

وتحتل روسيا منذ عام 2012 المركز الأول في قائمة الدول المصدرة للسياحة إلى مصر تليها بريطانيا ثم ألمانيا، حيث بلغت أعداد الروس الذين زاروا مصر خلال العام الماضي 3.1 ملايين سائح، من إجمالي 9.5 ملايين، ما يعني أن نسبة الروس تشكل 33% من إجمالي أعداد السياح هذا العام.

يوتشكوفا تخشى السفر إلى مصر هذا العام بسبب تحطم الطائرة الروسية (الجزيرة نت)

خوف وتردد
المواطنة الروسية نتاليا يوتشكوفا التي زارت مصر عدة مرات، أكدت أنها كانت "تحب الاستجمام في منتجعات شرم الشيخ والغردقة مع أطفالها، لكن تكرار الحوادث في مصر ترك انطباعات سيئة لديها".

وأضافت للجزيرة نت "الاضطرابات السياسية وتكرار حوادث انقلاب الحافلات التي كانت تقع من وقت لآخر وما حدث للسياح المكسيكيين الذي لقوا حتفهم لأن الجيش اشتبه في كونهم إرهابيين وسارع بإطلاق النار عليهم، وأخيراً حادثة الطائرة الروسية، هذا كله جعلنا نتخذ قراراً بالتوجه هذا العام إلى مصايف أخرى مثل تركيا وكرواتيا وغيرها".

بدورها، قالت مسؤولة المبيعات في شركة كورال ترافل للسياحة، فيرونيكا سيفيل "إن مصر من وجهات السفر المرغوبة والمفضلة لدى السياح الروس بسبب الأسعار التنافسية والخدمة الجيدة، بالإضافة الى الطقس الدافئ والمشمس، لكن وقوع كارثة الطائرة قبيل موعد العطلات المدرسية ورأس السنة أصاب الكثيرين بالصدمة".

وأضافت للجزيرة نت أن "غالبية العملاء الذين كانوا ينوون التوجه إلى مصر عبر مكتبنا خلال الأسابيع القادمة، إما أنهم ألغوا حجوزاتهم أو غيروا وجهاتهم".

لاميدزه: سقوط الطائرة سيترك انعكاسات سلبية على موسم السياحة لمصر (الجزيرة نت)

خسائر كبيرة
من جهتها، أكدت المديرة التنفيذية لاتحاد شركات السياحة الروسية، مايا لاميدزه، أن حادثة سقوط الطائرة ستترك انعكاسات سلبية على موسم السياحة هذا العام.

وأضافت في حديث للجزيرة نت "سجلنا خلال الأيام الماضية انخفاضاً حاداً في أعداد الراغبين بالسفر للسياحة وصل إلى نحو 40% عما هو متوقع" لكنها أكدت أن هذا الانخفاض لا يسري على مصر وحدها وإنما على مختلف الاتجاهات التي اعتاد السياح الروس على ارتيادها.

وأردفت قائلة "إننا كشركات سياحية نتكبد خسائر كبيرة سواء بسبب تراجع الإقبال أو بسبب إلغاء الحجوزات، وهذا يوجد إشكاليات قانونية بين شركات السياحة والعملاء، إذ أن طلبات إلغاء السفر واسترجاع الأموال بالكامل وفق القانون يجب أن يكون مبنياً على أسباب موضوعية وليس بناء على هواجس ومشاعر بالقلق والتشاؤم".

وشددت على أن السياحة إلى مصر تلقت ضربات موجعة في الماضي بسبب الثورات والاضطرابات الداخلية لكنها سرعان ما استعادت عافيتها، وعبرت عن أملها في أن تنجلي أسباب سقوط الطائرة لأن ذلك من شأنه أن يخفف من عوامل الخوف السائدة لدى السياح خصوصا إذا ما تم نفي وجود عمل تخريبي متعمد وراء إسقاط الطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة