اعتقال مئات المتظاهرين المناهضين لبوش في نيويورك   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

شرطيون أميركيون يعتقلون متظاهرا مناهضا لبوش في نيويورك (رويترز)

اعتقلت شرطة نيويورك نحو 300 متظاهر مناهض للرئيس الأميركي جورج بوش في الساعات الأخيرة قبيل افتتاح مؤتمر الحزب الجمهوري في مانهاتن غدا الاثنين الذي سيعقد وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة.

كما أعلنت شرطة نيويورك اعتقال باكستاني وأميركي للاشتباه في تخطيطهما لتفجير محطتي قطار أنفاق – إحداهما في قرب ماديسون سكوير غاردن حيث سيعقد مؤتمر الحزب الجمهوري- وثلاثة مراكز للشرطة وسجن وجسر في المدينة.

لكن الشرطة مع ذلك رفضت الربط بين انعقاد مؤتمر الجمهوريين والعمليات المخطط لها قائلة إن أجهزتها كانت تراقب الرجلين – اللذين اعتقلا الجمعة- منذ عام بعد أن عبرا عن أفكار معادية للولايات المتحدة.

وقد بدأت مظاهرات الاحتجاج ضد بوش منذ مساء الجمعة حين تسبب الآلاف من راكبي الدرجات الهوائية في إرباك حركة المرور ساعات عدة في نيويورك، كما شهدت المدينة أمس السبت مزيدا من مسيرات الاحتجاج.

ويتوقع أن يشارك اليوم الأحد أكثر من 200 ألف متظاهر في مسيرة احتجاج في شوارع نيويورك تلبية لدعوة منظمات عدة مناهضة لبوش تنتهي قرب مقر مؤتمر الحزب الجمهوري تحت شعار "العالم يقول لا لجدول أعمال بوش".

تلميع بوش
وخلال أيام الانعقاد الأربعة للمؤتمر وسط حديقة ماديسون سكوير, سيكثف منظمو المؤتمر محاولات تلميع الرئيس الأميركي قبل تسميته رسميا مرشحا للحزب لولاية ثانية.

مؤتمر الحزب الجمهوري سيسمي بوش رسميا مرشحا للرئاسة (رويترز)
وسيطل بوش على المؤتمرين معززا بنتائج استطلاعات الرأي التي أظهرت تقدمه على منافسه الجمهوري جون كيري رغم تباطؤ النمو الاقتصادي وورود أرقام جديدة حول الفقر وإقراره بإساءة تقدير الوضع في العراق.

وكان استطلاع نشرته الخميس صحيفة لوس أنجلوس تايمز أفاد بأن الرئيس بوش أحرز تقدما طفيفا على منافسه جون كيري نسبته 49 مقابل 46%.

وكما حصل في عام 2000, يتوقع أن يطرح بوش نفسه باعتباره موحدا للبلاد على الرغم من أن الاستطلاعات تشير إلى أنها منقسمة. ويتوقع أن يفسح المؤتمر مجالا واسعا لمواضيع السياسة الداخلية بعيدا عن الحصيلة المخيبة في السياسة الخارجية.

في هذه الأثناء يبدي المرشح الديمقراطي كيري إبطاء متعمدا لحملته احتراما لتقليد الحفاظ على التكتم خلال عقد الجهة المنافسة مؤتمرها.

إلا أن الديمقراطيين جهزوا منذ اللحظة قوة في تشيلسي "للرد السريع" على المعلومات التي قد يصدرها الجمهوريون هذا الأسبوع, أسوة بما قام به هؤلاء ببوسطن في يوليو/تموز الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة