رحيل قلبي أشهر صحفيي تونس   
الأربعاء 1431/2/18 هـ - الموافق 3/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)
توفي محمد قلبي الصحفي التونسي المعروف بمقالاته الساخرة عن عمر ناهز السبعين عاما بعد صراع مع مرض سرطان الرئة ودفن الاثنين.
 
وأعلنت وفاة قلبي وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية، حيث بدأ حياته المهنية في سبعينيات القرن الماضي.
 
ولد قلبي في بلدة قربة بولاية نابل (60 كلم جنوب شرق العاصمة تونس) عام 1940.
 
ودرس الفلسفة في فرنسا ثم عاد إلى تونس حيث اشتهر بمقاله الساخر حربوشة (حبة الدواء) في صحيفة الشعب الناطقة باسم الاتحاد العام التونسي للشغل (اتحاد العمال) المعارض للسلطة آنذاك.
 
وأودع السجن بعد أحداث 26 يناير/كانون الثاني 1978 الدامية التي سحقها نظام الرئيس السابق الحبيب بورقيبة.
 
وأعيد الاعتبار للصحفي الراحل الذي استأنف الكتابة متحدثا بشكل تلميحي ساخر عن مشاكل المجتمع التونسي في زاويته لمحة بصحيفة الصباح الخاصة.
 
وفي عام 2001 خصصت له صحيفة لوموند الفرنسية مقالا بعنوان شرف الصحافة الباحثة عن الاستقلال.
 
دفن محمد قلبي الاثنين في مقبرة الجلاز في تونس بحضور جمهور غفير من محبيه بينهم العديد من زملائه الصحفيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة