مصرف لبنان ينفي تلقي أموال عراقية غير مشروعة   
الثلاثاء 14/12/1425 هـ - الموافق 25/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:57 (مكة المكرمة)، 16:57 (غرينتش)
سلامة يقول إن هيئة مكافحة تبييض الأموال تراقب التحويلات إلى مصارف لبنان (رويترز)
حسم حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الإشاعات التي ترددت عن  نقل 300 مليون دولارات نقدا من العراق إلى لبنان بطريقة غير مشروعة، مؤكدا عدم وجود أموال غير مشروعة في المصارف اللبنانية.

وشدد سلامة في بيان له صدر أمس على عدم وجود أي أموال غير شرعية في القطاع المصرفي اللبناني، دون أن يتطرق مباشرة إلى قضية الأموال العراقية المنقولة التي اتهم رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي وزير الدفاع العراقي المؤقت حازم الشعلان بنقلها إلى بيروت.
 
ولفت سلامة إلى أن هيئة التحقيق الخاصة بمكافحة تبييض الأموال تراقب التحويلات الواردة والصادرة من وإلى المصارف اللبنانية وخصوصا النقدية منها وتتأكد من أن كل التحويلات موثقة بمستندات رسمية.
 
جاء توضيح سلامة عقب إعلان السفير الأميركي في العراق جون نغروبونتي فتح تحقيق في الموضوع.

وكان نغروبونتي أشار في تصريحات يوم الأحد إلى أن السلطات الأميركية فتحت تحقيقا في معلومات تشير إلى أن 300 مليون دولار أخرجت نقدا من البنك المركزي العراقي ونقلت جوا إلى لبنان.
 
إعادة 200 مليون
بالمقابل قالت صحيفة المستقبل اللبنانية في عددها اليوم إن المصرف المركزي العراقي استعاد 200 مليون دولار كانت حولت نقدا إلى مصرفين أردني ولبناني في الأسابيع الماضية بناء على طلب الشعلان.
 
أحمد الجلبي وحازم الشعلان

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تكشف هويتها في المصرف المركزي العراقي أن الشعلان طلب تسهيلات لتحويل الأموال رغم تشديد المصرف على ضرورة أن يتم الأمر عبر تحويلات مصرفية لا عبر نقل المبالغ نقدا، وأن محافظ المصرف المركزي العراقي سنان الشبيبي -الذي كان خارج العراق وقتها- طالب المصرفين بإعادة الأموال المحمولة نقدا وأنهما استجابا وأعاداها فورا.
 
ولم تتوفر في لبنان معلومات من المصارف عن حركة هذه الأموال بسبب سريان السرية المصرفية.
 
يذكر أن الجلبي جدد الأحد اتهامه لشعلان بإخراج ملايين الدولارات إلى خارج العراق بصورة غير شرعية مطالبا بتوضيحات.
 
وكانت مصادر وزارة الدفاع العراقية أوضحت بعد أول اتهام وجهه الجلبي منذ أكثر من أسبوع للشعلان أن الأموال حولت لشراء معدات عسكرية للجيش العراقي وبمعرفة الحكومة العراقية المؤقتة والقوات المتعددة الجنسيات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة