انتحار معارض روسي بهولندا   
الأحد 1434/3/9 هـ - الموافق 20/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)
 الشرطة الروسية تعتقل أحد المشاركين بمظاهرة في مايو/آيار الماضي (الفرنسية)

طلبت المعارضة الروسية من هولندا تقديم إيضاحات والتحقيق في انتحار معارض روسي بعد رفضها منحه اللجوء السياسي، وحملت في الوقت نفسه سلطات موسكو مسؤولية موته.

واعتبر مجلس تنسيق المعارضة الروسية في بيان أن مسؤولية وفاة الكسندر دولماتوف تقع على السلطات الروسية التي اضطرته إلى مغادرة البلاد.

وأعرب المجلس في الوقت نفسه عن قلقه حيال موقف السلطات الهولندية، وطالبها أيضا بالتحقيق في ظروف رفض طلب اللجوء للمعارض الروسي وحول أسباب وفاته.

كما دعت المعارضة الروسية مجلس أوروبا والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الانسان، إلى"الانتباه للدوافع الدوافع السياسية الواضحة للملاحقات ضد المشاركين في مظاهرة السادس من مايو/أيار الماضي".

من جهته، قال رئيس فرع حزب "روسيا الأخرى "إدوارد ليمونوف إن أجهزة الاستخبارات الهولندية اتصلت بإلحاح بدولماتوف الذي كان يعمل في قطاع الدفاع، لكنه لم يلب طلبها.

وطبقا لذات المصادر، فقد كتب دولماتوف في رسالة وداعية نشرت على موقع إذاعة أصداء موسكو على شبكة الإنترنت "أموت، حتى لا أعود خائنا. خنت شخصا نزيها. خنت أمن روسيا".

وانتحر دولماتوف ليل الأربعاء الخميس في أحد سجون روتردام بعد أن رفضت هولندا منحه اللجوء السياسي، ووفق وسائل إعلام، فقد كان دولماتوف مهندسا في صناعة الصواريخ وعضوا في حزب "روسيا الأخرى" غير المسجل.     

وهرب دولماتوف من روسيا بعد اتهامه بالمشاركة مع ناشطين آخرين في مظاهرة في السادس مايو/آيار الماضي انتهت بصدامات مع الشرطة، وكان ذلك عشية تسلم فلاديمير بوتين مهام منصبه. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة