أردوغان يدعو شعبه للاستعداد للحرب   
الاثنين 1433/11/22 هـ - الموافق 8/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:32 (مكة المكرمة)، 1:32 (غرينتش)
قوات تركية على أهبة الاستعداد للرد قرب بلدة أكشاكالا على الحدود مع سوريا (الفرنسية)
بعد أن قصف الجيش التركي الأحد مناطق سورية لليوم الخامس على التوالي ردا على سقوط قذائف سورية على أراض تركية طلب رئيسُ الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من بلاده الاستعداد للحرب إن لزم الأمر.
 
وأكد أردوغان أن الجيش التركي سيقوم بما هو ضروري في هذا الصدد، وقال إنه لا ينبغي لأحد اختبار الحزم التركي.
 
جاء ذلك في وقت ردت فيه مدفعية الجيش التركي فورا على مصادر النيران إثر سقوط قذيفة من الجانب السوري على بلدة أكشاكالا في جنوب شرق تركيا حيث قتل الأربعاء الماضي خمسة مدنيين في قصف مصدره سوريا، في ثاني واقعة من نوعها خلال خمسة أيام، لكن هذه المرة لم توقع القذيفة السورية ضحايا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن رئيس بلدية أكشاكالا عبد الحكيم إيهان قوله "الحمد لله لم يسجل سقوط ضحايا، المدفعية (التركية) ردت فورا على مصادر النيران من سوريا".

وأشارت وسائل إعلام تركية إلى أن قذيفة مدفعية من الجانب السوري سقطت الأحد في حديقة قرب
منشأة خاصة بمجلس الحبوب التركي -وهو مبنى عام أجلته السلطات مسبقا- على بعد مئات الأمتار من وسط البلدة حيث قُتلت أم وأبناؤها الأربعة يوم الأربعاء إثر سقوط قذيفة من الجانب السوري على منزلها.

وأوضحت قناة أن.تي.في التركية أن القذيفة التي أطلقت من سوريا سقطت قرب  صوامع التخزين، مشيرة إلى أن الصوامع لحقت بها بعض الأضرار نتيجة الشظايا.

سقوط قذائف الأربعاء على أكشاكالا خلف خمسة قتلى مدنيين أتراك (الفرنسية)

حالة هدوء
من جانبها ذكرت وكالة أنباء دوجان التركية أن أكشاكالا شهدت حالة من الهدوء منذ أن ردت تركيا يومي الأربعاء والخميس على القذائف الأولى التي أطلقت من سوريا، لكن القوات الحكومية السورية بدأت صباح اليوم في قصف المناطق الواقعة حول بلدة تل أبيض السورية.

وبينت الوكالة أن الجيش السوري أطلق قبل سقوط أحدث قذيفة على تركيا عدة قذائف مدفعية اليوم على منطقة قريبة من مبنى الجمارك السوري الذي يبعد نحو 300 متر عن الحدود ويخضع لسيطرة مقاتلي المعارضة السورية. وأضافت وكالة دوجان أن أنباء وردت عن سقوط قتلى في تلك الضربات وأن اثنين من المصابين السوريين نقلا عبر السياج الحدودي ثم إلى مستشفى في البلدة التركية.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حذر سوريا يوم الجمعة من أن تركيا ليست بعيدة عن خوض حرب ضد دمشق إذا تعرضت بلده للاستفزاز، وكانت الحكومة التركية حصلت الأربعاء على موافقة البرلمان للقيام بعمليات عسكرية عبر الحدود مع سوريا إذا دعت الحاجة.

ومنذ الحادث الخطير الذي وقع الأربعاء، يرد الجيش التركي في كل مرة على النيران السورية التي تسقط في الأراضي التركية. وتحمل أنقرة جيش النظام السوري مسؤولية هذه الحوادث.

والحادث الذي وقع في أكشاكالا الأربعاء الماضي هو الأخطر بين دمشق وأنقرة منذ إسقاط المضادات الأرضية السورية طائرة تركية في يونيو/حزيران الماضي. وساهم الحادث في ارتفاع حدة التوتر وتأجيج مخاوف اتساع الأزمة السورية، وقد دان مجلس الأمن الدولي بشدة الخميس القصف السوري الذي امتد إلى تركيا، ودعا البلدين إلى ضبط النفس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة