الحوثيون يخسرون مواقع بتعز ويستعيدون أخرى بإب   
الجمعة 29/10/1436 هـ - الموافق 14/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:26 (مكة المكرمة)، 19:26 (غرينتش)

سيطرت المقاومة الشعبية -اليوم الجمعة- على مقر مديرية أمن مدينة تعز جنوبي غربي اليمن, في حين استعاد الحوثيون وحلفاؤهم مدينة في محافظة إب وسط البلاد.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن المقاومة سيطرت على مقر مديرية أمن تعز إثر اشتباكات مع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح, وهي المرة الأولى التي تسيطر فيها المقاومة على هذا المقر.

وقال المراسل إن زيد عبد الله عباس القيادي في مليشيا الحوثي والمسؤول عن قسم شرطة الجحملية في تعز قتل خلال الاشتباكات الجارية في المدينة. وانتزعت المقاومة أيضا مبنى الدفاع المدني وكلية الآداب في المدينة التي تقع شمال غرب عدن, حسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر في المقاومة.

وأضاف المصدر أن الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطروا اليوم أيضا على قسم شرطة في سوق الصميل، واقتربوا من مبنى محافظة تعز (الديوان العام)، الذي يتمركز فيه الحوثيون وقوات صالح.

وتصاعدت مؤخرا وتيرة القتال في تعز ذات الموقع الإستراتيجي مع سعي المقاومة لطرد الحوثيين وحلفائهم منها بعدما طردتهم من محافظات عدن والضالع ولحج وأبين جنوبي البلاد.

وواجه الحوثيون -الذين يسيطرون على جل منافذ المدينة وعلى أجزاء داخلها- تقدم مسلحي المقاومة بقصف مناطق سكنية جنوبي المدينة مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة أكثر من أربعين معظمهم أطفال.

وقال شهود عيان إن القصف شمل أحياء في المدينة بينها الجمهوري والبريد وقرى صبر. كما شمل القصف عددا من المساجد أثناء صلاة الجمعة بينها جامع السعيد، أحد أكبر مساجد تعز.

video

خسائر ومكاسب
ميدانيا أيضا تكبد الحوثيون اليوم عشرات القتلى والجرحى في غارات للتحالف على مواقعهم في الحديدة غربي اليمن, وفي مأرب شرق صنعاء.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 11 من مليشيا الحوثي وقوات صالح اليوم في غارة نفذها طيران تحالف عملية إعادة الأمل بقيادة السعودية على مواقع لهم في مأرب.

وتسيطر المقاومة ووحدات الجيش المساندة لها على أجزاء كبيرة من مأرب الغنية بالنفط, والتي تسعى القوات المتمردة على الرئيس هادي إلى اجتياحها.

وفي وقت سابق اليوم قالت مصادر اللجزيرة إن 13 من مليشيا الحوثي لقوا حتفهم وأصيب عشرات آخرون في غارات للتحالف على تجمعات لهم في مديرية الجراحي بالحديدة مساء أمس. وأضافت المصادر أن بين القتلى المسؤول الأول للحوثيين في المديرية.

في المقابل استرجع الحوثيون وحلفاؤهم اليوم مدينة الرضمة في محافظة إب وسط اليمن, حسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصادر من المقاومة وشهود. وأضافت المصادر أن هذا التطور يأتي إثر معارك بدأت أمس, وانتهت بانسحاب المقاومة إلى جنوب الرضمة.

وكانت مواقع للحوثيين وقوات صالح في إب تعرضت للقصف من طيران التحالف. وفي الأيام القليلة الماضية سيطرت المقاومة والجيش المساند لها على عدد من مديريات إب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة