اتهامات بالفساد لشارون   
الاثنين 1425/2/7 هـ - الموافق 29/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عريضة الاتهامات توضح أن ديفد أبيل قدم أموالا لشارون ونجله غلعاد مقابل مساعدته في الترويج لمشروع إنشاء كازينو في اليونان وتسهيل إنشاء مشروع آخر في إسرائيل

فاينانشال تايمز


أشارت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إلى أن عريضة الاتهام التي أعدتها النيابة العامة في إسرائيل ضد رئيس الوزراء أرييل شارون توضح أن رجل الأعمال الإسرائيلي ديفد أبيل قدم مئات الآلاف من الدولارات إلى شارون ونجله غلعاد في عام 1999 مقابل أن يساعده شارون، الذي كان وقتها وزيرا للخارجية، في الترويج لمشروع إنشاء كازينو في اليونان.

وهناك اتهام آخر يشير إلى استخدام شارون لنفوذه لإعادة تخطيط أراض زراعية بهدف تسهيل إنشاء مشروع آخر يخص أيضا رجل الأعمال ديفد أبيل, وهو أحد الناشطين في حزب الليكود.

من جانبه قام أبيل حسب ما ورد في عريضة الاتهام بمساعدة شارون في حملته لتولي زعامة حزب الليكود, ثم في الانتخابات العامة التي أوصلته إلى تبوؤ منصب رئيس الوزراء في إسرائيل.

المسلمون البريطانيون
قالت صحيفة غارديان البريطانية إن المسلمين البريطانيين يتذمرون من المضايقات التي يتعرضون لها من قبل رجال الشرطة، حيث يلجأ هؤلاء إلى توقيفهم في الشارع أو في المترو أو حتى تفتيش منازلهم، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية التي تقوم بها الشرطة البريطانية منذ زيادة المخاوف من احتمال حدوث تفجيرات على غرار تفجيرات إسبانيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن المحامين والجماعات التي تهتم بشؤون المسلمين في بريطانيا تتلقى العديد من الاحتجاجات والشكاوى خاصة من أشخاص لم يتورطوا من قبل مع الشرطة.

ونقلت الصحيفة عن مدير رابطة حقوق الإنسان الإسلامية قوله إن "الرابطة طبعت أكثر من 500 ألف منشور لتنوير الجالية الإسلامية بحقوقهم القانونية".

وأشارت الصحيفة إلى قول أحد مسؤولي الشرطة إن "الشرطة تتفهم هذه الاحتجاجات، ولم تتعرض لأحد بسبب ثقافته أو انتمائه الديني، بل على العكس فإن مسؤولي الشرطة عادة ما يلتقون بممثلي هذه الجماعات الإسلامية ويشجعونهم على المراجعة وسماع شكواهم".

وزارة الصحة العراقية

تم تسليم مفتاح أول وزارة عراقية وهي وزارة الصحة إلى العراقيين رسميا

واشنطن بوست


ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن مصادر أميركية قالت إنه تم تسليم مفتاح أول وزارة عراقية من أصل خمسة وعشرين وهي وزارة الصحة إلى العراقيين رسميا، وذلك في إطار نقل السيادة.

وقال الحاكم المدني الأميركي بول بريمر إن "الوزارة أثبتت أنها تملك خطة طويلة المدى وموظفين أكفاء وبرامج تدريبية جيدة".

ووصف وزير الصحة العراقي خضير عباس تسلم وزارة الصحة بأنه "يعتبر لحظة تاريخية للعراقيين، وخطوة أولى نحو الاستقلال وبناء عراق حر وديمقراطي" وقال إن "الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يقتصر الخدمات الصحية والعلاجية الجيدة على أفراد معينين وليس لكافة أفراد الشعب".

وأقر بريمر وعباس في ندوة صحافية بأنه مازال هناك صعوبات ولا سيما في مجال الأدوية، ورحب بريمر بارتفاع موازنة وزارة الصحة عما كانت عليه في عهد صدام لتصل إلى 948 مليون دولار في عام 2004.

تفجيرات مدريد
أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى أن الشرطة الإسبانية كانت على وشك إحباط تفجيرات مدريد التي حدثت في الحادي عشر من الشهر الجاري, حيث كشف أمس أن اثنين من أفراد شرطة المرور الإسبانية قاما باعتراض سيارة من نوع فولكسفاغن كانت محملة بالمتفجرات, لكنهما اكتفيا بفرض غرامة مالية على سائق السيارة العربي على أساس مخالفته لقواعد المرور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة