تواصل التصويت بانتخابات مصر ومسيرات لمقاطعتها   
الاثنين 28/7/1435 هـ - الموافق 26/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)

أوشك اليوم الأول من انتخابات الرئاسة المصرية على الانتهاء، فمن المفترض أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها الساعة التاسعة من مساء هذا اليوم بتوقيت القاهرة، على أن تعاود الفتح صباح الغد الثلاثاء في يوم أخير.

وقد واصل الناخبون المصريون التصويت في الساعات الأخيرة من هذا اليوم في الانتخابات التي يتنافس فيها المرشحان وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي ومؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة، بينما شهدت عدة محافظات مسيرات تندد بالانتخابات وتدعو لمقاطعتها.

وقد أدلى السيسي بصوته في أحد مراكز الاقتراع بحي هليوبوليس في القاهرة، وأحيط بإجراءات أمنية مشددة. وقال السيسي عند الإدلاء بصوته إنه يتوقع أن يكون الإقبال على التصويت كبيرا. وأضاف أن الانتخابات تمثل "لحظة تاريخية فارقة وأن العالم يتفرج على المصريين".

كما أدلى صباحي بصوته صباح اليوم في لجنة انتخابية بحي المهندسين بالقاهرة، وقال للصحفيين لدى دخوله ردا على سؤال عن توقعه لنتائج التصويت "ما زال الوقت مبكرا للحديث عن اتجاهات التصويت لأن المصريين لم يصوتوا بعد".

وحصل السيسي على 95% من أصوات المصريين في الخارج، ومن المتوقع أن يفوز بالنسبة الأكبر من أصواتهم في الداخل.

وقد تحدثت منظمات عن إقبال كثيف في بعض مراكز القاهرة وضعف في الصعيد، وأشارت معظم الجهات المراقبة للانتخابات الى عزوف الشباب عن التصويت في مقابل إقبال كثيف للنساء وكبار السن.

مسيرة رافضة للانتخابات في حي المهندسين بالجيزة (الجزيرة)

مسيرات رافضة
في المقابل شهدت محافظات مصرية مختلفة اليوم خروج مسيرات تندد بالانتخابات وتدعو إلى مقاطعتها.

ففي حي المهندسين بالجيزة، خرجت مسيرة صباحية رفع المشاركون فيها شعارات رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي الذي يعتبرونه الرئيس الشرعي للبلاد. وردد المتظاهرون هتافات تصف المشاركين في الانتخابات بالخائنين لدماء ضحايا الانقلاب العسكري.

وفي الإسكندرية تظاهر رافضو الانقلاب في أكثر من منطقة من بينها الورديان والعصافرة والهانوفيل رافعين شارات رابعة العدوية وأعلام مصر ولافتات حمراء، في إشارة إلى الدماء التي أريقت منذ الانقلاب العسكري، كما رددوا هتافات تندد بالسيسي وتتوعد بمواصلة الاحتجاجات حتى إسقاطه. 

وألقت قوات الأمن  القبض على 17 من رافضي الانقلاب أثناء فض مسيرات بشرق وغرب المدينة للمطالبة بمقاطعة الانتخابات، بينما تلقت الأجهزة الأمنية بلاغات كاذبة بوجود ثلاثة أجسام غريبة في منطقة سيدي جابر تبين بعد الكشف عنها أنها بلاغات كاذبة.

إجراءات أمنية مشددة للجيش والشرطة حول اللجان الانتخابية بالإسكندرية (الجزيرة نت)

قلق وفزع
وتجول مراسل الجزيرة نت أحمد عبد الحافظ في عدد من مناطق  المحافظة مع بداية فتح اللجان للتصويت حيث لاحظ الإجراءات الأمنية المشددة حول اللجان من قبل القوات المسلحة بمعاونة عناصر من وزارة الداخلية وباستخدام كلاب بوليسية وأجهزة كشف عن المفرقعات.

كما تم نشر عدة أكمنة ومجموعات قتالية جابت جميع  الطرق الرئيسية والفرعية في الإسكندرية مما أحدث حالة من القلق والفزع بين أهالي المدينة.

كما رصد حشد عدد من الكنائس للأقباط من أجل التصويت لصالح السيسي واقتراب أعضاء الدعوة السلفية وحزب النور على بعد أمتار من اللجان الانتخابية لدعوة الناخبين للتصويت لمرشحهم لمنصب الرئاسة.

وتكرر مشهد انخفاض أعداد الشباب المشارك في التصويت في الإسكندرية، مقارنة بالناخبين من كبار السن للمرة الثانية بعد الانقلاب العسكري بخلاف الاستحقاقات الانتخابية الخمسة التي تلت ثورة يناير.

إجراءات أمنية مشددة تصاحب الإنتخابات الرئاسية (الجزيرة)

حملات مضادة
وتأتي هذه الانتخابات ضمن ما تسمى خارطة الطريق التي أعلنها السيسي وعزل بموجبها الرئيس محمد مرسي الذي كان أول رئيس مدني منتخب في البلاد.

وتتسم هذه الانتخابات بانقسام سياسي حاد وسط دعوات من أحزاب سياسية وقوى معارِضة للانقلاب لمقاطعة الانتخابات، إذ تعتبر شريحة من المصريين أن هذه العملية "مسرحية هزلية".

ومن أبرز الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات "حملة باطل" التي تحدث أصحابها عن جمع 14 مليون توقيع لرفض جميع الإجراءات التي اتخذتها السلطة الحالية وعلى رأسها الانتخابات الرئاسية. كما دعت المواطنين للتظاهر بالملابس السوداء خلال يومي الانتخاب تعبيراً عن رفضهم إجراء الانتخابات جملة وتفصيلاً.

في المقابل كثفت مؤسسات رسمية وإعلامية في مصر حملتها لحث المواطنين على المشاركة في التصويت لانتخاب رئيس جديد، فقد دعا الرئيس المؤقت عدلي منصور أمس المصريين للتصويت بكثافة في الانتخابات الرئاسية، وانخرطت في هذا التحشيد الأجهزة الحكومية ورجال الأعمال والإعلاميون والمؤسسات الدينية.

وفي مشهد غير معتاد, شوهد أفراد الأمن وهم يضعون لافتات هدفها إيصال رسالة للمصريين للمشاركة في التصويت. ومن أبرز مخاوف داعمي الانقلاب هو المقاطعة المحتملة لقطاع كبير من الشباب الذين يمثلون قرابة ثلثي تعداد السكان في مصر.

السيسي يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية والتي يتوقع فوزه بها (الجزيرة)

توقعات
وتشير التوقعات إلى أن السيسي -القائد السابق للجيش المصري- سيفوز في سادس انتخابات تجرى منذ الإطاحة بحسني مبارك في العام 2011.

وقد فتحت اللجان الانتخابية في السادسة صباحا بتوقيت غرينتش (التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي) ويستمر التصويت اليوم وغدا، ويحق لنحو 54 مليون مصري التصويت واختيار واحد من المتنافسين رئيساً لفترة رئاسية تستمر أربع سنوات، ويشارك في تأمين الاستحقاق 400 ألف من رجال الأمن والجيش.

وحددت اللجنة يوم الخميس لتلقي الطعون على قرارات اللجنة العامة ويومي الجمعة والسبت المقبلين لبت لجنة الانتخابات في الطعون على قرارات اللجان العامة، كما حددت الفترة من الأول إلى الخامس من الشهر المقبل لإعلان النتائج النهائية ونشرها.

وتشارك ست منظمات دولية في مراقبة الانتخابات، وأوضح مسؤول في لجنة الانتخابات أن عدد المتابعين المصريين الذين حصلوا على تصاريح لمتابعة الانتخابات بلغ 17 ألفا إضافة إلى 700 من الأجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة