قتلى باشتباكات جديدة بطرابلس لبنان   
الخميس 13/7/1434 هـ - الموافق 23/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)
عدد قتلى اشتباكات طرابلس ارتفع بعد مقتل سبعة آخرين (رويترز)

قتل سبعة أشخاص بمدينة طرابلس شمال لبنان في اشتباكات جديدة وقعت ليل الأربعاء وفجر اليوم الخميس بين مسلحي منطقتي جبل محسن وباب التبانة، لترتفع بذلك حصيلة المواجهات، في حين يسود المدينة هدوء حذر.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان إن الاشتباكات جرت بكافة أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف المورتر، في أعقاب فشل مساعي التهدئة بين الطرفين والتي حاولت قيادات طرابلسية القيام بها بين المتقاتلين، لافتا إلى أن حالة من الهدوء الحذر تسود المدينة.

وتحدثت مصادر صحفية أمس عن ارتفاع عدد قتلى اشتباكات طرابلس، حيث ذكرت وكالة رويترز أمس أن عدد القتلى بلغ 13 على الأقل، جراء أعمال عنف اندلعت منذ الأحد، بخلاف جرح 120.

تطالب فعاليات المدينة بتدخل حاسم للجيش اللبناني الذي يصعب عليه ضبط الأمور دون أن يحظى بغطاء سياسي من كل الجهات

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها المدينة أعمال عنف منذ بدء النزاع السوري قبل أكثر من سنتين، حيث أدت اشتباكات متتالية لمقتل وجرح العشرات كل مرة.

وكانت المدارس والمحال التجارية قد أقفلت أبوابها بطرابلس بينما بدت الحركة شبه مشلولة بالشوارع، كما أن رصاص القنص يقطع الطريق الدولي المحاذي للمنطقة، والذي يربط شمال لبنان بسوريا، في حين تستمر حركة النزوح من المناطق الواقعة قرب خطوط التماس.

ونادرا ما يعرف السبب المباشر لاندلاع المعارك، حيث يتهم السنة المعارضون للنظام السوري العلويين المؤيدين للنظام بإثارة الاضطرابات والاستفادة من دعم سوري وآخر من حزب الله اللبناني المتحالف مع دمشق، بينما يؤكد العلويون أن مسلحين بالمناطق السنية هم من يبادرون بالهجوم.

وتطالب فعاليات المدينة ذات الغالبية السنية بتدخل حاسم للجيش اللبناني الذي يصعب عليه ضبط الأمور دون أن يحظى بغطاء سياسي من كل الجهات في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة