استشهاد فلسطيني وجرح جنديين إسرائيليين بالقدس   
الجمعة 1437/2/16 هـ - الموافق 27/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في القدس باستشهاد شاب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي بزعم تنفيذه عملية دعس قرب مستوطنة كفار أدوميم شرق القدس، مما أدى إلى إصابة جنديين إسرائيليين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن منفذ العملية اصطدم بقوة بمحطة للحافلات، مما أدى إلى إصابة جنديين بجروح متوسطة.

وقد هرعت إلى المكان قوات معززة من الجيش لإغلاق المنطقة، بينما عملت طواقم الإسعاف على نقل جرحى العملية إلى أحد مستشفيات القدس.

وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إن التفاصيل المتوفرة من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي تشير إلى أن سيارة يستقلها شاب فلسطيني تحت لوحة ترخيص فلسطينية، اصطدمت بقوة بمحطة حافلات على الطريق بين القدس وأريحا.

وبيّن أن شرطة الاحتلال تتحدث عن أن هذا الحادث متعمد، مشيرا إلى أن هذه العملية أدت إلى إصابة جنديين بجروح بسيطة ومتوسطة نقلا على أثرها إلى أحد مستشفيات القدس لتلقي العلاج.

وبيّن كرام أن هذا المكان كانت تتمركز فيه قوة عسكرية إسرائيلية، وأطلقت النار باتجاه سائق السيارة، وهو ما أدى إلى استشهاده، لافتا إلى أن هذه المنطقة تعد آمنة ونادرا ما تشهد عمليات للمقاومة.

كما أشار المراسل إلى أن العمليات التي ينفذها الفلسطينيون لا تستهدف المدنيين بل تركز على الجنود وحراس أمن المستوطنات.

وجاءت هذه التطورات عقب استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين أمس الخميس في شمال الخليل وحاجز زعترة بنابلس في الضفة الغربية المحتلة وبقرية قطنة قرب القدس المحتلة، وبذلك يتجاوز عدد الشهداء المئة منذ بداية الهبّة الحالية، من بينهم 22 طفلا.

وتأتي هذه العملية في وقت يُتوقع أن يكون اليوم يوم غضب جديد، فقد دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -في بيان صحفي- الشعب الفلسطيني إلى إشعال المواجهات الغاضبة في وجه الاحتلال بجمعة الغضب، والخروج في مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ مطلع الشهر الماضي اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، بسبب إصرار مستوطنين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة أمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة