مسيرة لعشاق شوماخر وغموض يلف الحادث   
الجمعة 1435/3/2 هـ - الموافق 3/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
عشاق شوماخر تجمعوا أمام مستشفى غرونوبل الفرنسي حيث يرقد (رويترز)
تجمع عشاق فيراري الفريق السابق لأسطورة الفورمولا وان الألماني ميكايل شوماخر اليوم الجمعة -الذي يوافق عيد ميلاده الـ45- أمام مستشفى غرونوبل الفرنسي لتقديم "دعم صامت" لنجمهم الراقد في غيبوبة مصطنعة منذ خمسة أيام، بعد تعرضه لارتجاج في المخ إثر حادث تزلج خطير ما زالت أسبابه غامضة.
 
وحجز الفريق الإيطالي نحو عشرين حافلة لنوادي مشجعيه للقدوم إلى فرنسا والوقوف إلى جانب البطل السابق الذي خضع لجراحتين في رأسه بعد حادث تزلج الأحد الماضي في منتجع ميريبيل (سافوا) على جبال الألب الفرنسية.
 
يقول ستيفانو بيني (47 عاما) -وهو محاسب جاء من كومو في شمال إيطاليا- "شومي قدم لنا الكثير في الماضي، الأمر الوحيد الذي يمكننا القيام به هو المجيء لدعمه ودعم عائلته في عيد ميلاده الـ45".

واستيقظ المشجع المعتمر قبعة حمراء على ألوان فريق "الحصان الجامح"، الساعة الثالثة صباحا كي يستقل حافلة في ميلانو ويلتحق بالمشاركين في المسيرة أمام المستشفى حيث يرقد، والتي نظمها فريق فيراري الإيطالي الذي أحرز معه "البارون الأحمر" لقب بطولة العالم خمس مرات.

لم تحظ بإجماع
ورغم أن تنظيم المسيرة لم يحظ بإجماع 130 ناديا لفيراري في مختلف أنحاء أوروبا، عبرت عائلة شوماخر الخميس على شبكة الإنترنت عن شكرها للدعم الكبير الذي تلقته، مؤكدة أن بطل العالم سبع مرات "مقاتل" و"لن يستسلم".

تنظيم المسيرة لم يكن محل إجماع (الفرنسية)

يقول رئيس النادي في روما-كولوسيو روبرتو لوونغو إنه رفض المشاركة "احتراما للرجل الذي يعاني.. هذا أمر حساس جدا، ولو كنت من أقرباء ميكايل لدفعتني هذه المبادرة إلى الاستياء".

بدوره اعتبر نادي مشجعي كيبرن -حيث نشأ البطل في ألمانيا- أن "عيد ميلاد شوماخر ليس مناسبة للاحتفال"، فقد وضعت فقط قبعات على أبواب النادي تتمنى الشفاء للسائق الفذ. وقال غبريال كلوس إن المسيرة قد تكون "مزعجة" لباقي المرضى في المستشفى، لكنه أصر على أنه "عيد ميلاده، ومن المهم أن نكون هنا".

وترك شوماخر فيراري عندما اعتزل عام 2006، لكنه عاد من الاعتزال عام 2010 وشارك مع فريق مرسيدس حتى 2012، وهو أكثر سائقي فورمولا وان نجاحا، إذ حقق 91 نصرا في الجائزة الكبرى، كما توج سبع مرات بطلا للعالم.

تحقيق
ولم يتم تسريب أي خبر عن الحالة الصحية لشوماخر منذ الأربعاء، عندما اعتبرت "مستقرة" لكن في الوقت عينه "حرجة"، علما بأن زوجته كورينا -التي ارتبط بها عام 1995- ووالده رولف وشقيقه رالف سائق السباقات الآخر، يرابطون إلى جانبه.

وقد فتحت النيابة العامة في ألبيرفيل تحقيقا في ملابسات الحادث ومعرفة ما إذا كانت سرعة شوماخر عندما اصطدم رأسه بصخرة خارج المضمار هي السبب الرئيسي في الحادث.

وإذا كانت السرعة أمرا ثانويا، قد يتمثل الخطأ في الإشارة إلى منطقة ميلانها منخفض وقع فيها شوماخر وتقع بين قسمين مخصصين للتزلج على المضمار، ولم يتم تجهيزها بشبكات حماية أو علامات تشير إلى خطر محتمل.

كما تحوم شكوك حول ما إذا كانت معدات التزلج تعاني من خلل ما، بما في ذلك الخوذة التي انكسرت إلى نصفين والزلاجات، وهي فرضيات إن صحت فقد تترتب عنها متابعات قضائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة