مطالب بعودة المراقبين الدوليين إلى الشيشان   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)


القتل والاعتقال روتين يومي للحياة في الشيشان (الجزيرة نت)

خالد شمت - برلين

دعت المنظمة الألمانية الدولية للدفاع عن الشعوب المهددة المستشار الألماني جيرهارد شرودر للقيام أثناء زيارته لموسكو المقررة اليوم الخميس بالضغط بقوة على الحكومة الروسية للسماح بعودة فريق المراقبين التابعين لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي للعمل في جمهورية الشيشان المضطربة.

وقال رئيس منظمة الدفاع عن الشعوب المهددة تيلمان تسوليش في رسالة مفتوحة وجهها أمس إلى المستشار الألماني وتلقت الجزيرة نت نسخة منها إن شرودر لم يحاول مرة واحدة استثمار علاقته الشخصية الوطيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المساعدة على وقف ما سماه حرب الإبادة الروسية الدائرة في الشيشان.

وانتقد تسوليش في رسالته إعلان الحكومة الألمانية بصفة منتظمة تقوية علاقاتها مع روسيا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية دون تقديم تصورات محددة تساعد على وقف الحملة العسكرية الروسية الجارية في الجمهورية القوقازية منذ خريف عام 1999.

واعتبر تسوليش أن تدخل شرودر لعودة فريق منظمة الأمن والتعاون الأوروبي إلى الشيشان يعد خطوة أولية في سلسلة من الخطوات يتعين على المستشار الألماني القيام بها لتحقيق السلام وإنقاذ حياة آلاف المدنيين من النساء والأطفال والرجال في الشيشان.

أعضاء في منظمة الدفاع عن الشعوب المهددة يحتجون على زيارة سابقة للرئيس الروسي لبرلين (الجزيرة نت)
وقدر رئيس منظمة الدفاع عن الشعوب المهددة عدد الذين قتلتهم القوات الروسية من المدنيين الشيشانيين منذ بداية الحرب الشيشانية الثانية بـ 160 ألف شخص منهم 141 قتلوا في النصف الأول من العام الجاري فقط.

وأشار رئيس المنظمة إلى أن الحالة الأمنية المتردية في الشيشان لم تمنع السلطات الروسية وأجهزتها العسكرية والأمنية في يناير/كانون الثاني الماضي من ممارسة ضغوط غير إنسانية وماحقة على 50 ألف لاجئ شيشاني يقيمون في جمهورية أنغوشيا المجاورة لإجبارهم على العودة إلى مدنهم وقراهم المدمرة.

وأوضح تسوليش أن الآلاف من هؤلاء اللاجئين أصبحوا هائمين على وجوههم دون مأوى داخل أنغوشيا نتيجة تصعيد الضغوط والإجراءات الأمنية التعسفية الروسية عليهم بعد هجوم المقاتلين الشيشان أواخر يونيو/حزيران الماضي على مواقع عسكرية روسية في العاصمة الأنغوشية نزران.

يذكر أن المنظمة الألمانية الدولية للدفاع عن الشعوب المهددة تأسست عام 1963 في مدينة جوتنجن الألمانية. ويتوزع نشاط المنظمة بين تقديم المساعدات الإنسانية ومراقبة أوضاع حقوق الإنسان في الدول والمناطق التي تتعرض فيها شعوب وأقليات دينية وعرقية لتهديدات خطيرة قد ترقى إلى حد الإبادة والتطهير العرقي مثل البوسنة والصين وإندونيسيا وإيران والعراق وفلسطين وأوغندا ورواندا والسودان.

وفي عام 1994 أسست المنظمة قسماً خاصاً بها للشيشان وشمل القوقاز بعد قيام القوات الروسية بشن الحرب الأولى ضد جمهورية الشيشان، وسبق للعاملين في المنظمة تنظيم عدد من المظاهرات في برلين خلال الأعوام الماضية للاحتجاج على زيارات رسمية قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للعاصمة الألمانية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة