الجولان في عيوننا.. معرض للتصوير الضوئي بدمشق   
الأربعاء 1/1/1429 هـ - الموافق 9/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:44 (مكة المكرمة)، 5:44 (غرينتش)
لوحة الدمار لثناء أرناؤوط المشاركة بالمعرض تبرز همجية الاحتلال الإسرائيلي
(الجزيرة نت)
 
نظم فريق جوالة الأرض السوري معرضا للتصوير الضوئي بدمشق تحت عنوان "الجولان في عيوننا "ضم 65 صورة تعكس كافة جوانب الحياة بالجزء المحرر من الجولان السوري.
 
وأشار الفنان محمد حاج قاب إلى أن المعرض يلقي الضوء على الجوانب الاجتماعية والأثرية والجمالية، وكذا الجريمة الإسرائيلية بتدمير مدينة القنيطرة السورية.
 
وأوضح حاج قاب للجزيرة نت "أردنا أن نقول للسوريين ممن لا يعرفون الجولان إلا عبر الراديو والتلفزيون إن تلك البقعة تحمل الكثير من الجمال".
 
وأضاف أن اللوحات المعروضة تتناول جمال الطبيعة إلى جانب إبراز همجية الاحتلال التدميرية، مشيرا إلى أنها تشكل رؤية للفنانين المشاركين البالغ عددهم 17.
 
ويشير المصور موسى بشارة إلى أن قيمة المعرض تكمن بمشاركة المصورين الوجدانية للأهل داخل الشريط المحتل بآلامهم وتطلعاتهم بالتحرير، والتخلص من نير الاحتلال.
 
وأعرب بشارة -الذي يشارك بثلاث لوحات عن الشريط وذهاب العرائس عبر الشريط إلى الجزء المحتل- عن أمله في أن تتمكن تلك اللوحات المعروضة
من نقل جزء مما يعيشه ويمتلكه الجولان من جمال ليس للسوريين فحسب بل للعالم أجمع.
 
جريمة إسرائيلية
ومن جهتها تشير الفنانة ختام صقر التي تشارك بلوحة لمسجد دمرته آلة الحرب الإسرائيلية قبل انسحابها من القنيطرة عام 1974، إلى أن اللوحة تمثل إدانة للجريمة الإسرائيلية.
ختام صقر وصفت لوحتها مئذنة المسجد حجم الجريمة الإسرائيلية (الجزيرة نت)

وأضافت أن مئذنة المسجد بشموخها رغم التدمير والتخريب الذي طال قاعات المسجد، تشكل صدمة للمشاهد لحجم الهمجية الإسرائيلية.
 
وأبرزت صقر أنها تشارك بلوحات تمثل إرادة الحياة عبر الأشجار الشامخة التي ترفض الموت، وتقف باسقة وسط الدمار.
 
جوالة الأرض
يذكر أن فريق "جوالة الأرض" تأسس عام 2005 وهو يضم مجموعة من الأعضاء معظمهم من هواة التصوير الفوتوغرافي، ولهم نشاطات ترفيهية ورياضية وحب استكشاف المناطق تحت شعار "اعرف جغرافية وطنك".
 
ويتضمن نشاط الفريق رحلة لمدة يوم واحد أسبوعيا لقرى ومناطق في الريف السوري، ولقاءات مع المبدعين والفنانين السوريين.
 
ومن المقرر أن ينتقل المعرض لصالة المركز الثقافي العربي بالقنيطرة يوم 24يناير/ كانون الثاني الجاري، بالتعاون مع جريدة الجولان.
 
وكشف المصور الفوتوغرافي وائل خليفة أن التجربة القادمة ستكون إقامة معرض يتناول تراث وعراقة دمشق من المقرر أن ينظم في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة