حركة كفاية تؤجل مظاهرة بسبب تفجيرات شرم الشيخ   
الاثنين 18/6/1426 هـ - الموافق 25/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)

تفجيرات شرم الشيخ صدمة كبيرة(الفرنسية)

محمود جمعة-القاهرة

أعلنت الحركة المصرية من أجل التغيير(كفاية) تأجيل مظاهرة كانت ستنظمها في ميدان الأوبرا الخميس المقبل بسبب التفجيرات الأخيرة التي وقعت في منتجع شرم الشيخ وراح ضحيتها عدد كبير من المصريين.

وأبلغ عضو كفاية أحمد بهاء شعبان الجزيرة نت أن الحركة اتخذت هذا القرار احتراما لمشاعر المواطنين، وتعاطفا مع الضحايا واحتراما لمشاعر الحزن التي تخيم على أبناء الشعب المصري.

غير أن العضو حذر الحكومة من عواقب استغلال تلك التفجيرات "في تقليص المكتسبات" التي نالتها القوى الديمقراطية المصرية، وأوضح أن سبب المخاطر والتهديدات التي تواجه البلاد هي بسبب الرضوخ للإملاءات الأميركية خاصة فيما يتعلق بالقضيتين العراقية والفلسطينية.

وبدوره اعتبر منسق الحركة جورج إسحق أن قرار التأجيل يأتي في إطار شعور كفاية بالصدمة من جراء الانفجارات الإرهابية التي تعرض لها الوطن. وشدد في تصريحات للجزيرة نت على أن التغيير الديمقراطي بمصر يعتبر الوسيلة المثلى لمواجهة هذه التحديات والمخاطر الإرهابية.

تأجيل مظاهرة كفاية تضامنا مع الشعب (رويترز-أرشيف)

ورفض إسحق إبقاء حالة الطوارئ بذريعة محاربة الإرهاب، وقال إن هذا أمر تكذبه الوقائع حيث إنه في ظل تلك الحالة وقعت وستقع الأنشطة الإرهابية الإجرامية.

ورأى العضو الآخر بكفاية عبد العزيز الحسيني أن القرار جاء حتى لا يظن النظام أن الحركة تستثمر حالة الضعف التي تمر بها مصر والضغط من جانب آخر لتحقيق الإصلاح. واتهم أجهزة الأمن بالفساد الذي يعد أحد أسباب وقوع التفجيرات.

أما رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة العربي الدكتور عبد الحليم قنديل، فقد اعتبر تفجيرات شرم الشيخ نوعا من القتل المجاني الذي لا يقره دين أو عرف في العالم أجمع.

وحمّل وزارة الداخلية المسؤولية الأولى خصوصا بعد شروعها بحملة اعتقالات في منطقة البدو بسيناء أعقبت انفجارات طابا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أثارت الكراهية والانتقام عند شريحة استخدمتها قوى خارجية في زعزعة أمن مصر. 

وأضاف قنديل أن التقنية العليا التي نفذت بها هذه الانفجارات توحي بوجود يد خارجية مدبرة لتلك التفجيرات، استخدمت بعض الأشخاص الذين تضرروا من تلك الاعتقالات والتعسفات الأمنية عقب حادث طابا.

ووصف شرم الشيخ بأنها العاصمة السياسية والدبلوماسية الأولى في البلاد من خلال استضافتها للعديد من المؤتمرات السياسية الأمر الذي حولها لقلعة حصينة وليس مزارا سياحيا, وأن استهدافها وتنفيذ هجمات متقنة فيها مسألة تضع وزارة الداخلية أمام خطأ جسيم.
______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة