اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية ومليشيا المهدي بالناصرية   
الأربعاء 1428/4/29 هـ - الموافق 16/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)

القوات الأميركية والعراقية واصلت البحث عن 3 جنود أميركيين مفقودين لليوم الخامس (الفرنسية)

تجددت المواجهات في مدينة الناصرية وسط العراق اليوم بين قوى الأمن وعناصر جيش المهدي الموالي للزعيم الديني مقتدى الصدر، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم جنديان وجرح 40 آخرين.

واندلعت المواجهات الليلة الماضية، وقال مصدر أمني عراقي إن الاشتباكات اندلعت بعد أن اعتقل رجال الشرطة اثنين من عناصر جيش المهدي المتهمين بزرع عبوات ناسفة في شوارع المدينة.

وتفرض الشرطة حظرا للتجول على المدينة وأغلقت جميع مداخلها أمام القادمين إليها خوفا من دخول عدد من عناصر جيش المهدي من المحافظات المجاورة.

والناصرية هي كبرى مدن محافظة ذي قار، وتسلمت القوات العراقية المسؤولية الأمنية عنها من القوات الإيطالية في سبتمبر/أيلول الماضي، بسبب الوضع الأمني المستقر الذي تمتعت به هذه المحافظة.

وكانت اشتباكات مماثلة اندلعت في مدينة الديوانية (180 كلم جنوب بغداد) مطلع أبريل/نيسان الماضي، أسفرت عن قتل واعتقال عدد كبير من جيش المهدي بعد تدخل قوات الأميركية في المواجهات.

وكان العنف الدموي في أرجاء العراق أمس قد حصد أكثر من خمسين قتيلا بينهم سبعة في تفجيرين بساحة الطيران وسط بغداد.

وأصيب خمسة متعاقدين مع السفارة الأميركية أمس جراء سقوط قذائف صاروخية على مبانيها في المنطقة الخضراء ببغداد.

الهجمات والتفجيرات بالعراق حصدت أمس أكثر من 50 قتيلا(رويترز)
مفقودو المحمودية
في هذه الأثناء واصلت القوات الأميركية والعراقية لليوم الخامس على التوالي عمليات البحث في ما يعرف بمثلث الموت عن ثلاثة جنود فقدوا جراء هجوم استهدف دوريتهم في المحمودية (32 كلم جنوب بغداد) السبت الماضي.

وقامت القوة التي تضم أربعة آلاف جندي أميركي تدعمها الطائرات والمروحيات بعزل وإغلاق قرى ومدن بأكملها بينها اليوسفية رغم تحذير ما يعرف بدولة العراق الإسلامية المقربة من تنظيم القاعدة في بيان لها على الإنترنت من أن البحث الحثيث قد يعرض حياة الجنود للخطر.

وقال الميجر كيني مينتز وهو ضابط مشارك في العملية "الخاطفون ليست لديهم حرية حركة وإذا كان معهم الجنود فإنهم لا يستطيعون الانتقال بهم من المكان الذي يوجدون فيه".

وكان مسلحون عراقيون قد هاجموا السبت دورية أميركية في المحمودية (32 كلم جنوب بغداد) وقتلوا أربعة جنود أميركيين ومترجما عراقيا كان برفقتهم وأسروا ثلاثة آخرين.

الإصلاح الدستوري
بوش عين دوغلاس ليوت مستشارا للسياسات المتصلة بالعراق وأفغانستان (الفرنسية)
وعلى الصعيد السياسي وافقت لجنة الإصلاح الدستوري على تحويل خطة لإصلاح الدستور إلى البرلمان، فيما يمثل خطوة مهمة نحو إقرار قوانين المصالحة الوطنية التي تقول واشنطن إنها حاسمة لإنهاء العنف.

وتهدف تلك القوانين -التي تتضمن تشريعا لاقتسام عائدات ثروات العراق النفطية وتنهي الحظر على تولي أعضاء حزب البعث المنحل الوظائف العامة بصفة خاصة- إلى استرضاء العرب السنة ودمجهم بقوة في العملية السياسية التي تدعمها الولايات المتحدة.

وفي واشنطن أعلن مسؤول أميركي أن الرئيس جورج بوش اختار العميد دوغلاس ليوت ليكون مشرفا عاما للبيت الأبيض على سياسة الحرب في العراق وأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة