شبح عنف الضواحي الفرنسية يخيم على الدانمارك   
الثلاثاء 13/2/1429 هـ - الموافق 19/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

الحرائق تتواصل في ضواحي المدن الدانماركية (الجزيرة)

خيم شبح أحداث الضواحي التي شهدتها فرنسا العام الماضي والذي سبقه على عدد من المدن الدانماركية مع تواصل أعمال العنف هناك.

وأدت أعمال العنف والشغب منذ عدة أيام إلى حرق عشرات المدارس والسيارات إضافة إلى إشعال النيران في الإطارات والحاويات.

ورغم تحفظ الحكومة الدانماركية على توجيه الاتهام إلى أطراف بعينها بالوقوف خلف هذه الإحداث فإن الشرطة تتهم الشبان المهاجرين بالتورط فيها.

وقال رئيس الطوارئ في شرطة العاصمة كوبنهاغن لمراسل الجزيرة إنه لا توجد أسباب محددة لاندلاع تلك الأحداث، مشيرا إلى أن أزمة الصور المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم بدأت قبل اندلاع تلك الأحداث بكثير.

أما مسؤول لجنة الآباء في حي نويريرو فيشير إلى ما يعتبره ممارسات تمييزية عنصرية تتمثل في إعادة نشر الرسوم المسيئة، فضلا عن التمييز ضد المسلمين والممارسات العنصرية ضدهم في وسائل الإعلام.

من جانبها دعت المنظمات الإسلامية في الدانمارك إلى ضبط النفس واللجوء إلى أساليب حضارية في الرد مثل التفوق في الميادين العملية والعلمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة