إسرائيل تدعي الاستيلاء على مارون الراس وتكثف غاراتها   
الأحد 1427/6/26 هـ - الموافق 23/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:05 (مكة المكرمة)، 0:05 (غرينتش)

الجيش الإسرائيلي جوبه بمقاومة عنيفة من حزب الله في مارون الراس (الفرنسية)

شهد اليوم الـ11 من العدوان الإسرائيلي الواسع على لبنان معارك شوارع فعلية في قرية لبنانية حدودية، تزامنت مع تركيز القصف الإسرائيلي بشكل واسع على محطات الإرسال التابعة للتلفزيونات اللبنانية وهوائيات الهواتف الخلوية.

فقد أعلن قائد القوات البرية الإسرائيلية بيني غيتس في مؤتمر صحفي في تل أبيب عن السيطرة على قرية مارون الراس الإستراتيجية وعلى مدينة بنت جبيل القريبة منها، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي أخرج حزب الله من هذه المناطق وكبده عددا من الضحايا بعد قتال شرس بين الجانبين.

في المقابل أعلنت حركة المقاومة الإسلامية الجناح العسكري لحزب الله تدمير ثلاث دبابات إسرائيلية في هذه المعارك.

وكان مصدر أمني لبناني أشار في وقت سابق إلى أن معارك ضارية تدور داخل قرية مارون الراس بين قوات إسرائيلية دخلت هذه القرية ومقاتلي حزب الله.

جاء ذلك في الوقت الذي طالبت فيه إسرائيل سكان 14 قرية في جنوب لبنان بمغادرة قراهم تمهيدا على ما يبدو لتصعيد الهجمات في المنطقة.

غارات جديدة
الدمار طال مختلف العديد من المناطق اللبنانية جراء العدوان الإسرائيلي (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت استأنفت فيه إسرائيل غاراتها على المدن اللبنانية، مخلفة عشرات القتلى والجرحى إضافة إلى عسكريين لبنانيين توفيا متأثرين بجروح أصيبا بها قبل أيام.

وتعرض المدخل الغربي لمدينة حاصبيا مساء السبت لـ20 غارة استهدفت الطرقات والجسور دون وقوع إصابات في الأرواح.

وقال مصدر لبناني إن الغارات الإسرائيلية استمرت ساعة واستهدفت المدخل الغربي لهذه المدينة الواقعة في القطاع الشرقي للجنوب اللبناني وتبعد نحو عشرة كيلومترات عن الحدود الجنوبية. وقد دمر القصف أربعة جسور فضلا عن إصابة 20 منزلا بأضرار مادية وتدمير محطة محروقات.

كما شنت طائرات حربية إسرائيلية غارات على مرتفعات إقليم التفاح جنوب بيروت وعلى بلدة كفر مشكي في البقاع الغربي.

وذكر مراسل الجزيرة أن الطائرات الإسرائيلية شنت غارة على بلدة الزرارية الواقعة بين الزهراني والنبطية ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثمانية آخرين. وأضاف أن الغارات طالت النبطية وقرية طلوزة وبلدة الخيام مخلفة ثمانية قتلى.

وأفادت الشرطة أن رجلا وزوجته قتلا وجرح أربعة من أقربائهما في غارة إسرائيلية أصابت سيارة كانوا يستقلونها جنوب شرق صور هربا من قريتهم الحدودية. وقتل رب عائلة وأصيب نجلاه بجروح في قصف إسرائيلي على بلدة الفرديس الدرزية جنوب شرق لبنان.

وقتل شخص وأصيب ثلاثة بجروح في القصف الجوي الإسرائيلي الذي استهدف عدة محطات إرسال وهوائيات تابعة لشبكات تلفزة أو هواتف خلوية.

وأعلن حزب الله مقتل اثنين من عناصره دون أن يوضح مكان أو تاريخ مقتلهما.

وبذلك يرتفع عدد قتلى العدوان الإسرائيلي منذ بدئها في 12 تموز/ يوليو على لبنان إلى 350 قتيلا من بينهم 310 مدنيين و26 عسكريا.

رد المقاومة
حزب الله أمطر نهاريا بـ54 صاروخا (الفرنسية)
في المقابل أطلق مقاتلو حزب الله 150 صاروخا على أنحاء مختلفة من شمال إسرائيل ما أسفر عن إصابة 39 إسرائيلياً.

وقد سقطت 54 منها في منطقة نهاريا بينما توزعت البقية على حيفا وكرمئيل وصفد وبعض البلدات الصغيرة في الجليل الأعلى، ما دفع الجيش الإسرائيلي إلى مطالبة نحو مليوني شخص في شمال إسرائيل بالبقاء في الملاجئ.

في تطور آخر أفاد الجيش الإسرائيلي بإصابة أحد جنوده بجروح برصاص مقاتل من حزب الله اللبناني على موقع نوريت الحدودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة