الشرطة الأميركية تسير دوريات راجلة بسبب أسعار الوقود   
الأحد 1429/7/18 هـ - الموافق 20/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

الدوريات الراجلة تجوب شوارع المدن الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

قالت نيويورك تايمز اليوم إن ارتفاع أسعار البنزين إلى ما فوق أربعة دولارات للجالون، دفع رؤساء الشرطة بالمدن والبلدات في سائر الولايات المتحدة إلى تسيير دوريات راجلة بعد أن أمروا ضباطهم بالتخلي عن ركوب السيارات توفيرا للنفقات.

ونسبت الصحيفة إلى قائد الشرطة بمدينة سواني بولاية جورجيا مايك جونز قوله إن أسعار الوقود المرتفعة "بدأت تنعكس على طريقة عملنا كشرطة, لكن ذلك سيجعل أفراد الشرطة أكثر براعة من ذي قبل".

وكان جونز –الذي طلب من رجاله الترجل ساعة واحدة على الأقل أثناء المناوبة– قد حدد ستين ألف دولار تقريبا في تقديراته لنفقات الوقود بميزانية إدارته للسنة المالية المنتهية الشهر الماضي. غير أن مصروفات الإدارة لتلك السنة بلغت 94 ألفا.

وفي هذه السنة وضع قائد شرطة سواني تقديرات بلغت 163 ألف دولار للوقود كأحد بنود ميزانية تقدر بنحو 3,8 ملايين.

وتخطت نفقات شرطة مدينة هيوستن المخصصة للوقود مبلغ 8.7 ملايين دولار العام المنصرم، ومن المتوقع أن تصل هذا العام 11.3 مليونا.

ويتوقع أن تتجاوز تكلفة شراء الوقود لشرطة مدينة سان دييغو تقديرات ميزانية العام المالي والذي بدأ في الأول من يوليو/ تموز بحوالي 1.5 مليون دولار.

وتعتزم إدارة دوريات الطرق السريعة بولاية ميسوري الاعتماد على الطائرات ذات المحرك الواحد بصورة أكثر لمراقبة سائقي المركبات الذين يتجاوزون حدود السرعة المقررة.

وعمدت بعض إدارات الشرطة بمدن أخرى إلى زيادة الغرامات على البلاغات الكاذبة، وامتنعت عن التعامل مع البلاغات في غير الحالات الطارئة، على أن أكثر إجراءات التقشف شيوعا وأبسطها هو السير على الأقدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة