قريع يطلب إعفاءه من تشكيل الحكومة الفلسطينية   
الخميس 13/8/1424 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قريع اختار التخلي عن مهمته بعد تصاعد الخلاف حول صلاحيات حكومة الطوارئ التي شكلها (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع طلب من الرئيس ياسر عرفات إعفاءه من مهمة تشكيل حكومة الطوارئ الفلسطينية.

يأتي ذلك في وقت أرجأ فيه المجلس التشريعي الفلسطيني جلسة كانت مخصصة للتصويت على الثقة بالحكومة الفلسطينية المصغرة إلى أجل غير مسمى.

وقال القائم بأعمال رئيس المجلس التشريعي إبراهيم أبو النجا إن إرجاء الاجتماع جاء بسبب خلافات حول إعطاء الحكومة صلاحيات حكومة طوارئ، مشيرا إلى أنه لم يتحدد أي موعد بعد لعقد جلسة التصويت على الحكومة.

وقال مراسل الجزيرة إن الخلافات تركزت في أن الوزراء الجدد يرفضون ممارسة عملهم قبل أن يصادق المجلس التشريعي على تشكيلة الحكومة.

وأضاف أن المجلس يرفض المصادقة على الحكومة ما لم يغير الرئيس عرفات المرسوم الرئاسي الذي ينص على أنها حكومة طوارئ، مشيرا إلى نشوب خلاف حاد حول هذه المسألة بين عرفات واللجنة المركزية لفتح.

وكان أعضاء حكومة الطوارئ قد أدوا اليمين الدستورية أمام الرئيس الفلسطيني أول أمس وسط اعتراضات من قبل بعض أعضاء المجلس التشريعي على تشكيل الحكومة وجدول أعمالها.

حتى الأطفال يقاومون الاحتلال (الفرنسية)
عملية فدائية

ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة أن فلسطينية فجرت نفسها بجانب حاجز عسكري إسرائيلي قرب طولكرم في الضفة الغربية. وتشير التقارير الأولية التي أوردتها الإذاعة الإسرائيلية إلى إصابة إسرائيلي واحد في هذه العملية.

يأتي ذلك في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال عمليات الدهم في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وكان أحدثها قيامها الليلة الماضية باعتقال 15 فلسطينيا. وقد تركزت حملة الاعتقالات بشكل خاص في منطقة جنين حيث اعتقلت سبعة من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي.

كما عزز جيش الاحتلال قواته في كافة أرجاء الضفة الغربية وقطاع غزة وقام بمحاصرة جامعة بير زيت شمالي رام الله، ومنع الطلاب والأساتذة بمن فيهم رئيس الجامعة الدكتور حنا ناصر من الدخول.

وقبيل الاحتفالات اليهودية بعيد "المظلة" اليهودي الذي يبدأ مساء الجمعة ويستمر حتى 22 من الشهر الجاري، مددت سلطات الاحتلال إجراءات الإغلاق التام للضفة الغربية وقطاع غزة إلى أجل غير مسمى وأبقت على حواجز الطرق التي تقسم القطاع إلى أربعة أقسام.

وقال بيان لمجلس الوزراء إن وزير الدفاع شاؤول موفاز أبلغ الوزراء بأنه أمر بإرسال تعزيزات فورية من القوات الإسرائيلية النظامية أو الاحتياط إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا إلى أنه سيتم البحث في استدعاء المزيد من الاحتياط.

شارون: لا دولة فلسطينية قبل وفاء سلطة عرفات بالتزاماتها (الفرنسية)
تعنت إسرائيلي

من ناحية أخرى قال رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون لأنصار حزب الليكود خلال اجتماع انتخابي بلدي في تل أبيب إنه سيمنع قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، في حال استمرار ما وصفه بالإرهاب وعدم وفاء السلطة الوطنية الفلسطينية بالتزاماتها وتعهداتها في كبح جماح المليشيات المسلحة.

وأشار شارون إلى قيام بعض أعضاء حزب العمال بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني من دون علم الحكومة الإسرائيلية.

وفي بروكسل قال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن لإسرائيل ما سماه حق الدفاع عن نفسها. وأضاف سولانا في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي أن على الحكومة الإسرائيلية واجب اتخاذ إجراءات لحماية مواطنيها مما سماه الإرهاب.

وقال إنه ينبغي على إسرائيل أن تحترم القانون الدولي في ردها على ما وصفه بالعنف الفلسطيني وأن توقف بناء الجدار الفاصل فيما وراء حدودها لعام 1967 في أراضي الضفة الغربية, وأن تضع نهاية لسياسة الاغتيالات المنتقاة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة