أنان يزور جنوب السودان ويبحث مع قرنق الدعم الأممي   
الأحد 1426/4/20 هـ - الموافق 29/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

أنان أكد خلال تفقد مخميات النازحين ضرورة تكافؤ المساعدات بين الجنوب ودارفور(الفرنسية)

زار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جنوب السودان في إطار جهود المنظمة الدولية لدعم اتفاق السلام. وناقش أنان مع مسؤولي مجلس تنسيق الولايات الجنوبية في جوبا وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق في رومبيك سبل تنفيذ اتفاق السلام المبرم بين الحكومة السودانية والحركة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وطرح أنان برامج المنظمة الدولية لرعاية ذلك الاتفاق بما في فيها نشر قوات لحفظ السلام في الجنوب ووعود الدول المانحة بتقديم 4.5 مليارات دولار لدعم السلام. وأكدت الحشود التي استقبلت أنان في جوبا ورومبيك أن المجاعة تهدد هذه المناطق، بينما حذرت هيئات الإغاثة من أن نقص الغذاء المتزايد قد يشعل صراعات محلية على المياه والماشية.

واعترف الأمين العام للأمم المتحدة بنقص الموارد المالية اللازمة لتمويل المساعدات، مشيرا إلى أن الجهات المانحة وجهت على ما يبدو مساعدتها إلى دارفور. وأكد أنان ارتباط إحلال السلام الشامل في الجنوب بتسوية الأزمة في غرب السودان ودعا إلى توزيع متكافئ للمساعدات بين المنطقتين.

الأمم المتحدة طالبت بتخدل دولي عاجل لمعالجة الأوضاع في مخيمات دارفور(الفرنسية)
الوضع بدارفور
وكان أنان قد زار أمس السبت مخيمات النازحين في دارفور حيث أكد أن الأوضاع هناك غير مقبولة، وطالب المجتمع الدولي بتدخل عاجل لإنهاء معاناة سكان الإقليم.

من جهته دعا علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني حركتي التمرد فى إقليم دارفور إلى المشاركة في مباحثات السلام التي ينتظر أن تستأنف في أبوجا في العاشر من يونيو/ حزيران المقبل.

وقال عثمان الذي التقى أنان أمس في الخرطوم إن الحكومة السودانية تتوجه إلى هذه المحادثات برغبة صادقة في التوصل إلى حل، حتى تتمكن جميع الأطراف من المشاركة في الحكومة القومية التي ستشكل بعد صياغة الدستور الانتقالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة