رئيس قبرص التركية يدعو لإنهاء العقوبات حلاً للتقسيم   
الثلاثاء 1426/10/13 هـ - الموافق 15/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

محمد طلعت اعتبر إنهاء العقوبات طريقا لتوحيد الجزيرة (الفرنسية-أرشيف)
اعتبر الزعيم القبرصي التركي محمد علي طلعت الثلاثاء أن إنهاء العقوبات الدولية المفروضة على "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تحظى باعتراف أحد سوى أنقرة سيساهم في إيجاد حل لتقسيم الجزيرة.

واتهم طلعت, الذي كان يتحدث في القسم الشمالي من نيقوسيا بمناسبة الاحتفالات في الذكرى الـ22 من إعلان "جمهورية شمال قبرص التركية"، الجانب اليوناني بالمسؤولية عن استمرار تقسيم الجزيرة. طلعت اعتبر أن وضع حد للعقوبات "سيكسر تعنت" الرئيس القبرصي تاسوس بابادوبولوس وسيدفعه إلى إيجاد حل لتقسيم الجزيرة.

وتعهدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على جمهورية شمال قبرص، لمكافأة القبارصة الأتراك على تأييدهم لخطة توحيد الجزيرة التي اقترحتها الأمم المتحدة عام 2004 ورفضها القبارصة اليونانيون في ذلك الوقت.

وفي يوليو/تموز الماضي لبت أنقرة الشرط الأخير لبدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بتوقيع بروتوكول اتحاد جمركي مع دول الاتحاد الأوروبي الـ25 بينها قبرص. لكنها أكدت أنها لن تعترف بجمهورية قبرص.

وأعلنت جمهورية شمال قبرص التركية في عام 1983 بعد تسع سنوات على غزو القوات التركية ثلث الجزيرة، ردا على انقلاب قام به القوميون القبارصة اليونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان.

وعلى النقيض مما يجري في الشمال نظم مئات من الطلاب في القسم الجنوبي من الجزيرة مظاهرات احتجاج على الاحتلال التركي. وردد المتظاهرون شعارات تقول "قبرص موحدة ومستقلة" و"القوات التركية خارج قبرص".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة