البنتاغون يعلن خلوه من الجمرة الخبيثة   
الثلاثاء 19/8/1422 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبنى البنتاغون بعد تعرضه للهجوم في سبتمبر/ أيلول (أرشيف)
أكد مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية خلو مبنى البنتاغون حاليا من أي آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة بعد الإعلان أمس عن العثور على آثارها في مكتب بريد الوزارة. كما أكدت إدارة الأغذية والعقاقير أن الاختبارات أكدت خلو بريدها من الجمرة الخبيثة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون غلين فلود إنه جرى تطهير مكتب بريد الوزارة بالكامل وجاءت نتيجة الاختبارات الجديدة سلبية. وكان مركز الحماية ومراقبة الأمراض عثر على جرثومة الجمرة الخبيثة الجمعة الماضية بعد تحاليل روتينية يجريها، وكانت نتائج التحاليل إيجابية على عينتين.

وأوضح فلود أن العينتين كانتا بين 17 عينة أخذت من المبنى لفحصها يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وكان مصدرهما صندوقين للبريد متاحين للإيجار أحدهما غير مخصص لجهة معينة والثاني يستأجره عضو في سلاح البحرية.

ويقع مكتب بريد البنتاغون في منطقة تجارية من المبنى الذي يخدم آلاف العاملين. وليس معروفا بعد ما إذا كانت جرثومة الجمرة الخبيثة جاءت من داخل البنتاغون نفسه أم أنها جاءت من مكتب بريدي آخر في واشنطن. ويعمل في البنتاغون 23 ألف شخص مدني وعسكري يستخدم عدد كبير منهم مكتب البريد.

مبنى إدارة الأغذية والأدوية الأميركية
إدارة الأغذية
أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية من جهتها أن اختبارات إضافية أثبتت عدم صحة ما قيل عن وجود جرثومة الجمرة الخبيثة بمكاتب البريد التابعة لها.

وقال بيان للإدارة إن مراكز مكافحة الأمراض أجرت ثلاثة أنواع من الاختبارات و"ثبت أن العينات التي افترض في البداية أنها إيجابية لم تكن في الواقع جرثومة الجمرة الخبيثة". وكانت النتيجة سلبية للاختبارات التي أجريت على أربعة مكاتب بريد تابعة لإدارة الأغذية والعقاقير داخل وحول روكفيل وماريلاند ومكتب بريد آخر في مبنى اتحادي يضم مكاتب تابعة للإدارة في واشنطن.

وقال المتحدث باسم إدارة الأغذية والعقاقير إن الاختبارات أثبتت أيضا أن عينات من مبنى كوهين -وهو مبنى بواشنطن توجد فيه مكاتب لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية وإذاعة صوت أميركا- سلبية أيضا.

القنصلية الأميركية بلاهور
موظف بمكتب بريد كراتشي الدولي
يستخدم الكمامة والقفازات عند فحص الرسائل (أرشيف)
من جهة ثانية قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الاختبار الذي أجري على مادة مشبوهة عثر عليها في القنصلية الأميركية بلاهور في باكستان، كشف وجود جرثومة الجمرة الخبيثة. وصرح المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر "إنه اختبار أولي أجري في مختبر محلي على مادة وجدناها في القنصلية" يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ولم يوضح باوتشر من أين أخذت العينة التي خضعت للاختبار, لكن في الحالات السابقة التي وجدت فيها الجرثومة بالسفارات الأميركية في ليما وفيلنيوس عثر عليها في البريد أو الجيوب المخصصة لنقل البريد في الحقيبة الدبلوماسية.

وقد جمدت الخدمة بالحقيبة الدبلوماسية منذ 26 أكتوبر/ تشرين الأول بعد أن أصيب مستخدم بالنوع التنفسي للمرض في مركز بريدي تابع لوزارة الخارجية في سترلينغ قرب واشنطن. ومن المقرر أن تستأنف الأسبوع المقبل بعد الانتهاء من إزالة العدوى في مقار الوزارة حسب باوتشر.

وسيلة كشف جديدة
وعلى صعيد آخر أعلن مختبر أميركي ابتكار تحليل للحمض الريبي النووي يسمح بكشف الإصابة بجرثومة الجمرة الخبيثة في أقل من ساعة. وأوضح عالم الجراثيم فرانكلين كوكريل الذي توصل إلى هذا التحليل أن "الوسيلة الجديدة ستسمح للأطباء بالشروع فورا في معالجة الأشخاص المصابين بالجمرة الخبيثة وسيطمئن بسرعة أيضا الأشخاص الذين لم يصابوا بالمرض".
واعتبر الباحث أن "أحداث الأسابيع الأخيرة تستلزم أسرع رد ممكن" في حين أن العملية الحالية لرصد وجود جرثومة الجمرة الخبيثة قد تستغرق عدة أيام.

وستتولى شركة روش السويسرية للأدوية إنتاج التحليل الذي تعاونت في التوصل إليه بمختبر مايو كلينك في روشستر (مينيسوتا) وتوزيعه بسرعة على الأسواق وفق ما أعلنه مارتن ماداوس رئيس فرع روش دياغنوتيكس في مؤتمر صحفي مشترك مع الباحث. وقال ماداوس إن "وضع هذا الاختبار في متناول الجميع في غضون مدة وجيزة سيكون إسهاما منا في مكافحة الإرهاب البيولوجي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة