الميزانية تعرقل تشكيل حكومة ائتلافية في إسرائيل   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

 شارون يسعى لتفادي إجراء انتخابات مبكرة تعرقل الانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)
تواجه محادثات حزبي الليكود والعمل لتشكيل حكومة ائتلافية في إسرائيل صعوبات إثر استمرار الخلافات بشأن الميزانية.

وأوقف وفد حزب العمل المفاوضات متهما حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء أرييل شارون برفض تقديم أي تنازل حول خطة الرعاية الاجتماعية وخصوصا المساعدات المخصصة للمتقاعدين.

كما نشبت خلافات بشأن توزيع الحقائب رغم تخلي حزب العمل بزعامة شمعون بيريز عن الوزارات الأساسية. واتهمت رئيسة وفد العمل المفاوض داليا رابين حزب الليكود بمعاملة حزبها بأسلوب مهين ومحاولة خداعه لضمه للحكومة.

وقالت داليا عقب مغادرتها جلسة المحادثات إنها شعرت بأن مندوبي حزب الليكود ليست لديهم نية حقيقية في تحقيق الشراكة فضلا عن أنهم غير مفوضين باتخاذ قرارات نهائية.

وأضافت أن وفد العمل طلب أمورا أساسية مثل توسيع الخدمات الطبية وقالت إن "الطرف الآخر جاء كي يتشاجر فقط". وأكدت مصادر مطلعة أن العمل لن يوافق أيضا على الانضمام إلى حكومة تكون فيها أحزاب معارضة لخطة الانسحاب أحادي الجانب من غزة في إشارة واضحة لحزب شاس الديني.

وأضاف عضو الكنيست حاييم رامون أن حزب العمل لن يوافق على تغييرات في قضايا الدين والدولة "التي تحظى بإجماع وطني".

جاء ذلك في الوقت الذي أحرزت فيه المفاوضات الائتلافية مع حزب التوراة الموحد الديني تقدما ملموسا بينما تبدو فرصة انضمام حزب شاس ضعيفة بسبب رفضه إعلان تأييده خطة الانسحاب.

ويسعى شارون لضم العمل إلى حكومته لتفادي إجراء انتخابات مبكرة بعد أن فقدت حكومته أغلبيتها في الكنيست وفشلت في تمرير ميزانية 2005 حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة