ابتكار طريقة لتحصيل معلومات فورية عن الجينوم البشري   
الأربعاء 1426/3/12 هـ - الموافق 20/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

ابتكر أحد الفائزين بجائزة نوبل طريقة للحصول على المعلومات المتعلقة بالاختلافات الوراثية لجميع السكان بسرعة فائقة، في خطوة متقدمة قد تسرع عمليات البحث عن أسباب الأمراض وعلاجات جديدة.

واعتبر الدكتور سيدني برينر أن اكتشاف الاختلافات في العوامل الوراثية التي تسهم في حدوث الأمراض أهم بكثير من معرفة كل شيء عن كل عامل وراثي ويؤدي إلى تقدم أكبر في الأبحاث المتعلقة بالأمراض.

وأضاف أن التقنية الجديدة التي ابتكرها ستسمح للمستخدمين بالكشف بسرعة فائقة عن المزيد من المعلومات بشأن تلك الاختلافات في العوامل الوراثية التي يتم الحصول عليها من دراسات للسكان بأكملهم.

وقدمت ويلكوم تراست -إحدى أكبر المؤسسات البحثية العالمية- قرضا قيمته 2.1 مليون دولار لشركة جديدة اسمهما بوبيولشن جينتيكس تكنولوجيز لتطوير الطريقة التي يمكن أن تحسن معرفة السبب في اختلاف استجابة الناس للعقاقير وكيفية التوصل إلى طرق علاج تلائم الأفراد.

وقال الدكتور سام أليتر أحد مؤسسي الشركة التي سيكون مقرها في كامبردج بإنجلترا إن الطريقة الجديدة التي توصلنا إليها ستمثل حال نجاحها قفزة كبيرة إلى الأمام، حيث من المتوقع أن توفر ميزة مهمة في مجال النفقات بشكل يفوق الوسائل الأخرى التي تحلل عاملا وراثيا واحدا في المرة الواحدة.

وتقاسم بيرنر الجنوب أفريقي جائزة نوبل في الطب لعام 2002 مع روبرت هورفيتز الأميركي والبريطاني جون سولستون لعملهم في التنظيم الجيني لتطور الأعضاء وموت الخلايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة