زامبيا تشكك بلقب ميسي   
الخميس 29/1/1434 هـ - الموافق 13/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)
ميسي حطم الرقم القياسي بتسجيل أكبر عدد من الأهداف خلال عام واحد (الفرنسية-أرشيف)
شكك الاتحاد الزامبي لكرة القدم بأحقية نجم برشلونة ليونيل ميسي بلقب اللاعب الأكثر تسجيلا للأهداف في عام واحد، قائلا إن لاعبه الراحل جودفري شيتالو هو صاحب هذا المنجز بإحرازه 107 أهداف في عام 1972.
 
وتعهد الاتحاد بمراسلة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) للاعتراف بأحقية مهاجمه شيتالو بهذا اللقب.
 
ورفع ميسي رصيده من الأهداف في العام الحالي إلى 86 هدفا على مستوى مشاركاته مع نادي برشلونة ومنتخب بلاده، ليحطم بذلك الرقم القياسي للأسطورة الألماني جيرد مولر الذي سجل 85 هدفا في عام 1972.

لكن المتحدث باسم الاتحاد الزامبي لكرة القدم إيريك موانزا قال إن شيتالو سجل 107 أهداف مع المنتخب الزامبي في الأولمبياد؛ وتصفيات كأس العالم؛ والمباريات الودية الدولية، بجانب أهدافه مع نادي كابوي واريورز في عام 1972.

وأشار موانزا إلى أن السكرتير العام للاتحاد الزامبي لكرة القدم سيبعث برسالة في هذا الشأن إلى نظيره في الفيفا. وأضاف "بقدر ما نشعر بالقلق، إلا أن أهداف شيتالو أمر واقع، فهي موثقة ويمكننا أن نظهر في أي مباراة وفي أي تاريخ سجل كل هدف من أهدافه".

وشدد موانزا على أن الاتحاد الزامبي لكرة القدم لا يسعى إلى التقليل من السجل التهديفي لميسي أو مولر، فـ"كل منهما لاعب رائع، ويستحقان التقدير". وتابع: "نحن نكتب إلى الفيفا لسؤالهم عن أسباب عدم الاعتراف بأهداف شيتالو، وعدم الاعتراف بأنه سجل هذه الأهداف، إنها حقيقة موثقة".

وألمح إلى أن الاتحاد الزامبي لكرة القدم لا يشعر بالقلق من عدم اعتراف الفيفا بأهداف شيتالو، لأن الشعب الزامبي يعرف ما حققه وعدد الأهداف التي أحرزها.

وأحرز شيتالو جائزة أفضل لاعب في زامبيا خمس مرات، وأصبح مدربا للمنتخب الزامبي عام 1993، وكان الفريق في طريقه للتأهل إلى كأس العالم 1994، عندما تحطمت الطائرة التي تقل لاعبي الفريق إلى السنغال لخوض مباراة هناك في التصفيات، بالقرب من العاصمة الغابونية ليبرفيل، وقتل في ذلك الحادث جميع أعضاء الوفد الزامبي ومنهم شيتالو.

وبات الرقم القياسي لميسي محل شك أيضا من مسؤولي نادي فلامينغو البرازيلي، الذين أكدوا أن البرازيلي الدولي زيكو سجل 89 هدفا في عام 1979.

وأكد نادي فلامينغو أنه سيخاطب الفيفا، ولكنه قرر في النهاية عدم الإقدام على هذه الخطوة بما أن بعض أهداف زيكو جاءت خلال مباريات ودية على مستوى الأندية، في الوقت الذي لم يتم احتساب أهداف ميسي التي سجلها في المباريات الودية على مستوى الأندية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة