احتلال إسلام آباد بعد إخلاء غزة   
الأحد 1426/8/1 هـ - الموافق 4/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)

عوض الرجوب – الضفة الغربية

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الأحد، فقد تحدثت عن بداية تطبيع العلاقات بين باكستان وإسرائيل، وتطرقت للشأن الفلسطيني الداخلي وضرورة تغليب الحوار والمصالح العامة على المصلحة الخاصة ونبذ التصريحات التي من شأنها شق الصف الوطني، كما تناولت قضايا أخرى.

"
وسائل الإعلام الباكستانية فضحت تبريرات الرئيس مشرف لانزلاقه نحو عقد اجتماعات وإقامة علاقة مع إسرائيل عندما أشارت إلى أن هناك اتصالات بين الجانبين منذ أشهر
"
هاني حبيب/الأيام

إسرائيل وباكستان
انتقد الكاتب هاني حبيب في صحيفة الأيام مسارعة باكستان للتطبيع مع إسرائيل الذي بدأ قبل إخلاء قطاع غزة، وتحت عنوان "إسرائيل تخلي غزة.. وتحتل إسلام آباد!!" أوضح الكاتب أن وسائل الإعلام الباكستانية فضحت تبريرات الرئيس مشرف لانزلاقه نحو عقد اجتماعات وإقامة علاقة مع إسرائيل عندما أشارت إلى أن هناك اتصالات بين الجانبين منذ أشهر.

وأضاف الكاتب أن ذلك يعني أن لا علاقة بين إخلاء إسرائيل لمستوطناتها في قطاع غزة وهذا الانزلاق، معتبرا توقيت الاعتراف الضمني من باكستان بإسرائيل استخدم قضية الإخلاء لتبرير الموقف الممهد له منذ سنوات لا أشهر فقط.

ورأى الكاتب أن الولايات المتحدة استثمرت نجاح ضغوطها على باكستان لإيجاد هذا الاختراق بشكل مباشر للضغط على إسرائيل، حيث أعلنت الأخيرة وفي توقيت متزامن عن تجميدها بناء ألف شقة سكنية لوصل مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس المحتلة.

وأضاف الكاتب أن ما يجعلنا أقرب إلى أن نعتبر أن هناك صفقة بين التجميد والاختراق الباكستاني هو الوضع الإسرائيلي الداخلي، فقد بات واضحا أن هناك صراعا عنيفا بين رئيس الحكومة وزعيم حزب الليكود شارون والمعسكر المناهض له ولخطة الإخلاء بقيادة نتنياهو.

انفراط المسبحة
في ذات السياق وصف ماهر العلمي في مقال له بصحيفة القدس تحت عنوان "وانفرطت المسبحة" باكستان بأنها أول المهرولين للتطبيع مع إسرائيل بإغراقها إياها بالقبلات مكافأة لها على خروجها من القطاع.

وأضاف: "هكذا انفرطت المسبحة وبات باب التطبيع مفتوحا أمام كل من يتشوق للارتماء بأحضان إسرائيل"، مشيرا إلى أنه "من الحقائق المسلم بها أن من يريد نيل رضا أميركا عليه أن يحصل على شهادة حسن سلوك من إسرائيل".

ورأى العلمي أن الهرولة نحو التطبيع أصبحت سهلة ومبررة يغطيها الانسحاب الوهمي من القطاع الذي أظهر شارون بطلا للسلام، مع أنه لا الاحتلال انتهى ولا السيادة الفلسطينية سادت في كل مكان ولا المعابر تحررت والكل حيران.

حوار شامل
تحت عنوان "لا مجال للتشرذم وتفرق الكلمة" أشارت صحيفة القدس في افتتاحيتها إلى أن هناك إجماعا وطنيا على حقيقة لا مجال للاختلاف عليها وهي أن خروج المستوطنين من القطاع ليس نهاية المطاف لأن هناك الضفة التي يستميت المتطرفون الإسرائيليون في محاولة لابتلاع أكبر مساحة ممكنة من أراضيها.

وأضافت أنه لأجل تفادي التطورات التي لا يرغب أي فلسطيني مخلص في حدوثها فالحاجة ماسة لحوار وطني شامل تشارك فيه السلطة الفلسطينية والفصائل الموالية لها من جهة وفصائل المعارضة على اختلاف توجهاتها من الجهة الأخرى بهدف التوصل إلى إستراتيجية القواسم المشتركة التي يلتقي عليها الجميع في هذا الوطن.

وخلصت الصحيفة إلى التأكيد على أن الشعب الفلسطيني أحوج ما يكون الآن لتصريحات هادئة وعقلانية وبناءة تحاصر أي توجه نحو التشرذم وتفرق الكلمة وتضع الأساس المتين للتآزر والتضامن لمواجهة التحديات المقبلة والمخاطر الكبرى التي تلوح في الأفق وتهدد الشعب الفلسطيني بأسوأ العواقب.

"
محقق أميركي ومحام إسرائيلي ومترجم حضروا للسجن واستجوبوا الريماوي وسألوه من أين تم إحضار السلاح وهل للسلطة الوطنية دور محتمل  في عملية القتل وهل للرئيس الراحل ياسر عرفات أي دخل في الموضوع
"
الحياة الجديدة

تحقيق فدرالي
نقلت صحيفة الحياة الجديدة عن مصادر حقوقية قولها إن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي فتح بالتعاون مع الإسرائيليين تحقيقا جديدا مع أسير فلسطينيي حكم عليه بالسجن عدة مؤبدات بتهمة قتل مستوطنة إسرائيلية تحمل الجنسية الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن محامية نادي الأسير حنان الخطيب قولها إن الأسير تامر الريماوي من بلدة بيت ريما أعيد فتح ملفه مرة أخرى وأحضر للتحقيق والاستجواب على قضية قتل المستوطنة.

وأضافت أن محققا أميركيا ومحاميا إسرائيليا ومترجما حضروا للسجن واستجوبوا الريماوي عن قضية مقتل الإسرائيلية ومن أين تم إحضار السلاح؟ وحول دور محتمل للسلطة الوطنية في عملية القتل وهل للرئيس الراحل ياسر عرفات أي دخل بالموضوع؟.

تقرير صحي
نشرت صحيفة الحياة الجديدة خلاصة التقرير نصف السنوي الذي أعدته دائرة صحة وتنمية المرأة بوزارة الصحة الفلسطينية.

وذكر التقرير أن 1007 سيدات تعرضن لعوامل الحمل الخطر مثل الأنيميا والولادات المبكرة والقيصرية في أعمار تتراوح ما بين 15-49 سنة.

وأظهر التقرير أن نسبة الأمهات دون سن 19 عاما


كانت 9.7%، وأن 60% منهن يعانين من فقر الدم، فيما بلغت نسبة الولادة القيصرية بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة 16.3% من إجمالي عدد الولادات فيما تم تسجيل 117 حالة إجهاض بين كل 1000 حالة ولادة.
ـــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة