مصادر إسرائيلية تزعم نشر سوريا صواريخ على أراضيها   
الجمعة 20/2/1428 هـ - الموافق 9/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)

إسرائيل متخوفة من تزود سوريا بصواريخ روسية جديدة
(الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر إسرائيلية في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية بأن سوريا نشرت في الأشهر الأخيرة آلاف بطاريات الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى التي يمكن أن تطال معظم مدن شمال إسرائيل.

ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية وحكومية إسرائيلية رفضت الكشف عن أسمائها أن "هذه الصواريخ مخبأة في ممرات تحت الأرض وفي صوامع مخفية" على خط الهدنة مع إسرائيل.

وأكدت هذه المصادر أن مدى الصواريخ يبلغ 70 كيلومترا وهي من عيار 220 ملم، بينما الصواريخ من عيار 302 ملم يمكن أن يتجاوز مداها 100 كيلومتر ما يجعل عددا من مدن شمال إسرائيل مثل طبريا وكريات شمونة في مرماها.

ويمكن للصواريخ البعيدة المدى أن تصيب المدينة الثالثة في إسرائيل، أي حيفا، ومنطقتها الصناعية التي تضم مصافي نفطية ومرفأ.

ويقول المسؤولون إن سوريا نشرت العديد من راجمات الصورايخ من طراز فروغ ومجهزة بحشوات زنتها 550 كيلوغراما، بين دمشق والحدود.

كما أشارت إلى أن دمشق توشك على الاتفاق مع روسيا بشأن صفقة صورايخ متطورة مضادة للدبابات.

ووصفت المصادر الإسرائيلية نشر هذه الصورايخ بأنه تهديد إستراتيجي ويشير إلى احتمال أن سوريا تفكر في خوض حرب محدودة ضد إسرائيل.

وفي هذا السياق أكد مدير مركز "بيغن السادات" للدراسات الإستراتيجية أفراييم غينبار أن "الرئيس السوري بشار الأسد أدرك بعد الحرب الأخيرة في لبنان أنه ليس بالقوة التي يبدو عليها وأنه قد يتعرض للخطر من وسائل عسكرية بسيطة لا من جيش حديث".

وزعم غينبار أن "الأسد يحضر جيشه لحرب محدودة، نوع من حرب الاستنزاف مع إسرائيل، تطلق خلالها سوريا بعض الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية دون أن تتسبب بحرب شاملة".

وقال مسؤول عسكري إن "سوريا تستثمر منذ سنوات في ميدان يمكن أن تتفوق فيه على إسرائيل مثل المدفعية المضادة للطيران والصواريخ والملاجئ المحصنة وأثبتت حرب لبنان الصيف الماضي أنها أحسنت فعلا بذلك".

وكان رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عاموس يالدين قال خلال اجتماع لمجلس الوزراء مؤخرا إن احتمال شن سوريا حربا يبقى ضعيفا، إلا أن رد فعل عسكريا سوريا على تحركات للقوات الإسرائيلية يبقى واردا بقوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة