إمدادات للناتو عبر روسيا   
الأربعاء 1431/12/3 هـ - الموافق 10/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)
جنود باكستانيون يحرسون قافلة متجهة إلى قوات التحالف في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قال دبلوماسيون في حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن من المتوقع أن تسمح روسيا بمرور العربات المصفحة التابعة للحلف عبر أراضيها لنقل الإمدادات إلى قواته في أفغانستان، وذلك بموجب اتفاق موسع سيتيح تقليل الاعتماد على طرق النقل الخطرة في باكستان.
 
وأوضح هؤلاء أن الموافقة الروسية تشمل العربات المصفحة فقط التي تنقل الطعام والملابس والوقود، ولا تشمل حتى الآن عربات الأسلحة والذخيرة.
 
وذكروا أن الاتفاق الموسع لن يؤدي إلى فتح طريق في روسيا أمام نقل الأسلحة لقوات الحلف في أفغانستان، لكنها ستكون المرة الأولى التي ستسمح فيها لعرباته المصفحة بالمرور عبر أراضيها.

وستشمل العربات ناقلات جند مدرعة وليس دبابات، ومن المحتمل السماح أيضا بعودة العربات التي تحتاج إلى صيانة عبر الأراضي الروسية. 
 
ويسعى الناتو إلى توسيع اتفاق قائم لنقل الإمدادات عبر روسيا التي خاضت حربا لعشر سنوات في أفغانستان قبل انسحابها عام 1989، في محاولة لتقليل الاعتماد على طرق النقل الخطرة في باكستان بعد تواصل الهجمات على قوافله.
 
ويتوقع أيضا أن يستكمل زعماء الحلف والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف خلال قمة للحلف تعقد في لشبونة الأسبوع المقبل اتفاقا حول إمداد القوات
المسلحة الأفغانية بمروحيات روسية وتعزيز التدريب في مجال مكافحة تهريب المخدرات.
 
وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباتوراي إن التفاصيل ما زالت قيد المناقشة، لكن من المتوقع تحقيق تقدم كبير خلال قمة لشبونة يومي 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
وأضاف أن اتفاق المروحيات سيشمل نحو عشرين طائرة روسية وتدريب طيارين أفغان، لكن التفاصيل المالية لم تكتمل بعد.
 
لا مشاركة
يأتي ذلك تزامنا مع تصريحات لسفير الكرملين لدى الحلف قال فيها إن بلاده تستبعد إرسال قوات للمشاركة في حرب أفغانستان.
 
وأوضح السفير ديمتري روجوسين لوكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن "تلك القضية محظورة"، وتابع "لن نشارك في الحرب بأي صورة من الصور".
 
لكنه أشار إلى أن بلاده ما زالت تسعى لتحسين التعاون مع الناتو، وأنها على استعداد لتوسيع ترتيباتها الخاصة بالعبور للنقل العسكري من وإلى أفغانستان، ولتدريب مزيد من عناصر مكافحة المخدرات وبيع مروحيات قتالية "للحرب ضد الإرهاب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة