تحذير أممي من أزمة مياه بغزة   
الجمعة 14/9/1430 هـ - الموافق 4/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:03 (مكة المكرمة)، 0:03 (غرينتش)
مشكلة المياه بغزة عزاها مسؤول أممي بشكل أساسي إلى الحصار الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)

طالبت الأمم المتحدة إسرائيل باتخاذ الإجراءات المناسبة من أجل مواجهة أزمة مياه الشرب والصرف في غزة. وأكدت مصادر أممية أن نحو 10 آلاف شخص في غزة ليس لديهم أي مواسير لمياه الشرب على الإطلاق. وعزا مسؤول أممي ذلك إلى الحصار الإسرائيلي.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية ماكسويل جايلارد إن 60% من إجمالي سكان غزة الذين يقدر عددهم بنحو 1.5 مليون شخص لا يتوفر لديهم مصدر مستمر لمياه الشرب.

وأشار جايلارد إلى أن نحو 10 آلاف شخص في غزة ليس لديهم أي مواسير لمياه الشرب على الإطلاق وأن نحو 50 إلى 80 مليون لتر من مياه الصرف غير المعالجة أو المعالجة جزئيا تصب يوميا في مياه البحر المتوسط.

ووصف جايلارد هذا الوضع بأنه انتهاك لكرامة الإنسان وللقانون الدولي الإنساني، وطالب إسرائيل بالسماح بمرور جميع المواد اللازمة لتوفير مياه الشرب في قطاع غزة.

وعزا المسؤول الأممي الأزمة بشكل رئيسي للحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ يونيو/حزيران 2007 على غزة، وقال إن إسرائيل لا تسمح منذ ذلك الحين بمرور المواد اللازمة لبناء محطات معالجة مياه الشرب والصرف في القطاع وصيانة هذه المحطات.

كما أكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية أن الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة بداية العام الجاري زاد الأمور المتأزمة في غزة تأزما، وقال إن قطع الغيار التي تسمح إسرائيل بمرورها لغزة لم تعد تكفي على الإطلاق لإصلاح هذه المحطات.

وكانت إسرائيل شنّت عملية عسكرية في قطاع غزة بدأت في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي واستمرت 23 يوما، وأسفرت عن استشهاد 1338 فلسطينيا وإصابة أكثر من 5400 بجروح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة