روكار: شارون يثير كراهية عالمية للإسرائيليين   
الاثنين 1423/2/3 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهم رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ميشيل روكار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بإثارة كراهية عالمية للإسرائيليين.

وقال روكار في رسالة مفتوحة ومطولة إلى شارون نشرت في صحيفة لو فيغارو الفرنسية: "إنك تثير كراهية عالمية للإسرائيليين وإن أناسا مثلي -حاربوا معاداة السامية منذ شبابهم- يقفون عاجزين إزاء تصاعد موجة الغضب الدولي والكراهية التي تسببت بها", موضحا "إنك تشن حربا تعجز عن الانتصار فيها".

وأضاف روكار في رسالته أن "كل عملية (يشنها الجيش الإسرائيلي) تخلق عشرات الإرهابيين, يوجد مليونا فلسطيني (في الأراضي الفلسطينية وحدها) فكم فلسطينيا تود أن تقتل منهم؟ بضعة مئات الآلاف؟ نصف مليون؟"

ودعا رئيس الوزراء الأسبق المجتمع الدولي إلى رفض ما يجري في الأراضي الفلسطينية. وقال روكار متحدثا إلى المسؤولين الإسرائيليين وليس إلى شارون شخصيا "لقد اخترتم القوة رغم أنه كان بإمكانكم عدم اللجوء إليها", مشيرا إلى أن الثمن الذي سيدفعه الإسرائيليون جراء عدوانهم على الفلسطينيين هو "غياب الأمل التام" في تحقيق سلام دائم مع الفلسطينيين, "وهذا ما حدث بالفعل".

وقال رئيس الوزراء الاشتراكي الأسبق إن شارون لم يتعظ من الدروس التاريخية الماضية التي مرت بها قوى "مهيمنة" مثل فرنسا في الجزائر والولايات المتحدة في فيتنام والاتحاد السوفياتي في أفغانستان والتي رفضت التفاوض مع أعدائها.

وتساءل روكار "هل قرأ تم في التاريخ أن جنرال حرب يستطيع اختيار عدوه؟", متهما شارون بالعمل على شل حركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "وإذلاله والسعي إلى نفيه". وأضاف أن تزايد استخدام شارون للقوة "يزعزع الاستقرار في العالم الذي يحتاج إلى العيش بسلام".

وخلص روكار إلى القول إن "المغالاة في استخدام القوة فيها ما يقلق الإنسانية التي هي بحاجة للعيش في سلام", مستطردا أنه يتفهم "دوافع" شارون فيما يتعلق بأمن إسرائيل, لكنه يتساءل ببساطة حول "خياراته الإستراتيجية" للتوصل إلى هدفه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة