البرلمان الأوكراني يرفض قرار حله والجيش يؤيد الرئيس   
الثلاثاء 1428/3/16 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:16 (مكة المكرمة)، 1:16 (غرينتش)

البرلمان الأوكراني يدخل في مواجهة سياسية مفتوحة مع رئيس البلاد (الفرنسية-أرشيف)

اعترض البرلمان الأوكراني على قرار رئيس البلاد فيكتور يوتشينكو بحل المؤسسة التشريعية، وهو ما ينذر بتفاقم الأزمة السياسية في البلاد على خلفية التجاذب بين الموالاة لروسيا أو للغرب.

وعقد البرلمان الذي تهمين عليه أغلبية موالية لروسيا جلسة استثنائية صوت خلالها 261 نائبا من أصل 450 لصالح قرار يحل اللجنة الانتخابية المركزية ويمنع تمويل انتخابات تشريعية مبكرة كما أمر الرئيس.

وجاء في القرار الذي صوت عليه النواب الأوكرانيون أن المرسوم الرئاسي لحل البرلمان "لا قيمة شرعية له" وأنه "خطوة نحو القيام بانقلاب ويجب ألا يطبق".

ومن جانبه دعا رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا الرئيس فيكتور يوكاتشينكو الموالي للغرب إلى إلغاء مرسوم حل البرلمان، وذلك خلال اجتماع طارئ للحكومة ليل الاثنين.

في مقابل ذلك أكد وزير الدفاع أناتولي غريتسينكو الموالي للرئيس يوتشينكو أن الجيش سيطيع أوامر رئيس البلاد. وقال غريتسينكو خلال اجتماع الحكومة إن "القوات المسلحة ستنفذ أوامر قائدها العام" وهو عمليا يوتشينكو بموجب الدستور.

وكان الرئيس الأوكراني قد أعلن مساء أمس قراره بحل البرلمان في خطاب متلفز. وقال مراسل الجزيرة في كييف إن ذلك كان متوقعا لأن الرئيس الأوكراني وجد نفسه أمام طريق مسدود وكان سيصبح أسيرا لخصومه السياسيين، في إشارة خاصة لرئيس الحكومة الحالي فيكتور يانكوفيتش.


فيكتور يوتشينكو هدد مرارا بحل المؤسسة التشريعية (رويترز-أرشيف)
مظاهرات متبادلة
وكان الآلاف من أنصار المعارضة الأوكرانية قد تظاهروا يوم الأحد بكييف لحث الرئيس يوتشينكو على الدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة في مسعى لوضع حد لأزمة البلاد السياسية.

وقبيل المظاهرة -وهي الأكبر منذ الثورة البرتقالية التي اجتاحت البلاد عام 2004- هدد الرئيس يوتشينكو بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة.

ورد رئيس الحكومة على تهديدات يوتشينكو بأنه سيتجاهل إنذارات الرئيس. وكان رئيس الحكومة على خلاف متواصل خلال شهور مع الرئيسة السابقة للحكومة يوليا تيموشينكو التي تقود تحرك المعارضة لتنظيم انتخابات مبكرة في سياق مساندة توجه الرئيس لإقامة علاقات أوثق مع الغرب.

وقالت تيموشينكو للحشد المتجمع في ساحة الاستقلال إنه "ليس فقط من حق الرئيس حل البرلمان, بل من واجبه عزل هذه الهيئة الفاسدة الغادرة"، مضيفة أن "على يوتشينكو المضي قدما في تنظيم انتخابات مبكرة" ستكسبها بالتأكيد القوى الديمقراطية.

وقالت تيموشينكو في خطابها إن المعارضة بحاجة إلى الانتخابات كي تقول لشعبها مجددا ماذا بإمكانها أن تحقق.

وكانت تيموشينكو أول رئيسة حكومة يعينها الرئيس بعد انتخابات عام 2004 لكنها استقالت بعد ثمانية أشهر بعد انقسام أعضاء حكومتها إلى معسكرين اتهم كل منها الآخر بالفساد.


وكان الرئيس يوتشينكو اتهم رئيس الحكومة بتوسيع الائتلاف البرلماني الداعم لحكومته بطريقة غير دستورية وهدد بحل البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة