الاتحاد الأوروبي يعتبر القاعدة أكبر تهديد لأمنه   
الثلاثاء 25/10/1428 هـ - الموافق 6/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)

إسبانيا اتهمت جماعات مرتبطة بالقاعدة بتنفيذ هجمات مدريد (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر مسؤول الاتحاد الأوروبي عن تنسيق جهود مكافحة الإرهاب جيل دو كيرشوف أن تنظيم القاعدة لا يزال التهديد الأمني الأول لدول أوروبا.

وقال دو كيرشوف الذي عين في سبتمبر/ أيلول الماضي للدول الأعضاء إن شن هجمات جديدة في الدول الأوروبية أمر مرجح.

وأبلغ المسؤول الجديد لجنة العدل والحرية والأمن بالبرلمان الأوروبي بأن "القاعدة ما زالت أخطر تهديد إرهابي لأوروبا".

وأوضح أن تنظيم أسامة بن لادن الذي كان مصدر إلهام لمنفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة هو أيضا مصدر إلهام لـ"متشددين محليين".

وذكر أن دولا أوروبية عديدة قلقة من هجمات في شمال أفريقيا كون الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر "اعتنقت الإرهاب الدولي للقاعدة" فضلا عن أن "القرب الجغرافي لبلاد المغرب من أوروبا يقرب الإرهاب من حدود أوروبا".

وكانت الجماعة السلفية غيرت اسمها مطلع العام الجاري إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بعد موافقة بن لادن.

ولفت دو كيرشوف البلجيكي الأصل إلى أن الحرب في العراق وأفغانستان كان لهما "أثر ملحوظ في تشدد المتطرفين في أوروبا".

ومن المقرر أن توصي اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي اليوم الدول الأعضاء بجمع بيانات عن المسافرين جوا وشن حملة على "المواقع المتشددة على الإنترنت" لتحسين ما يسمى مكافحة الإرهاب.

وتشتبه ألمانيا والدانمارك بأن القاعدة خططت لهجمات في سبتمبر/ أيلول الماضي تمكنت من إحباطها، في حين اتهمت إسبانيا مجموعة قالت إنها على صلة بالقاعدة بتنفيذ هجوم مدريد في مارس/ آذار 2004 الذي أسفر عن مقتل 191 شخصا.

وفي السابع من يوليو/ تموز 2005 أدى هجوم على محطة قطارات في بريطانيا نسب إلى إسلاميين بريطانيين إلى مقتل 25 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة