التقرير المصري لم يحسم أسباب تحطم طائرة شرم الشيخ   
الأحد 1427/2/26 هـ - الموافق 26/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

شاكر قلادة (يمين) قال إنه لم يتم العثور على دليل دامغ يحدد سبب التحطم (الفرنسية)

أصدرت لجنة التحقيق المصرية التقرير النهائي لحادث سقوط طائرة شركة "فلاش إير لاينز" في خليج نعمة بالبحر الأحمر عقب إقلاعها في الثالث من يناير/كانون الثاني 2004.

وقال رئيس اللجنة الطيار شاكر قلادة إنه لم يتم العثور على دليل دامغ يحدد سبب التحطم خلال مراحل التحقيق التي استمرت 26 شهرا. وذكر التقرير أن سبب التحطم ربما يعود لخلل في نظام أسطح التحكم الموجودة فوق الأجنحة أو في نظام تصحيح وضع الطائرة أو بأحد المشغلات الهيدروليكية لنظام الطيار الآلي.

وقال قلادة في مؤتمر صحفي بالقاهرة إن عددا من المتغيرات الخاصة للطائرة -وهي من طراز بوينغ 737- لم يتم تنفيذها بطريقة سليمة بوحدة تسجيل البيانات وبالتالى لم تتمكن لجنة التحقيق من استخدامها فى تحليل البيانات.

وأوضح أن الحادث وقع في الفترة الزمنية التى بدأت عند اللحظة التى طلب فيها قائد الطائرة تشغيل الطيار الآلي. وذكر أنه لم يتضح إن كان الطيار ظل غير قادر على تحديد الاتجاهات بالفراغ بعد أن قال وفقا لتسجيل الصندوق الأسود "شايف الطيارة عملت إيه".

الحطام وأشلاء الضحايا انتشلت بصعوبة (الفرنسية-أرشيف)

وأظهرت مسجلات بيانات الطائرة أن نظام الطيار الآلى بدأ العمل بعد الإقلاع بفترة قصيرة لكن بعد دقيقة وقبل عشر ثوان من التحطم قال الطيار المساعد "لايوجد طيار آلي".

وأوضح قلادة أنه بعد هذه اللحظة حاول طاقم الطائرة استعادة الوضع الصحيح لها بشكل يتفق مع الإجراءات المتوقعة في مثل هذه الحالات.

في ضوء ذلك اعتبر التقرير أن سوء الحالة الموجودة عليها الطائرة بالنسبة لوضعها وارتفاعها وسرعتها جعلت هذه المحاولة غير كافية للاستعادة الناجحة لوضع الطائرة. وقال إن من بين العوامل التي ساهمت في التحطم عدم الكتابة الدقيقة لأعطال الطائرة بواسطة مشغلي الطائرة.

وتأجل صدور التقرير من يونيو/حزيران الماضي لأن المحققين كانوا بحاجة لمزيد من الوقت لاستكمال عملهم.

أسر الضحايا
وفي باريس أعلن وكيل للنائب العام في بيان رسمي أنه سيتم تسليم رفات 16 من ضحايا الحادث الفرنسيين بعد غد الاثنين بعد إجراء فحوصات الطب الشرعي. وكانت مصر سلمت أمس أشلاء الجثث للسفارة الفرنسية بالقاهرة تنفيذا لقرار النيابة العامة بعد استكمال التحقيقات وتحديد الهويات بواسطة الحامض النووي.

وأسفر الحادث عن مقتل نحو 148 شخصا بينهم 134 فرنسيا وتسلمت 67 أسرة من ذوي الضحايا رفاتها العام الماضي، بينما لم تطلب الأسر الباقية نقل جثث ذويها وتركتها مدفونة في شرم الشيخ.

وصرح رئيس جمعية أسر الضحايا مارك شيرنيه أن نتيجة التحقيق الإداري المصري في الحادث تحدد السبب المباشر ولا تحدد المسؤوليات الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة