قتيل للناتو بأفغانستان   
الثلاثاء 1433/2/9 هـ - الموافق 3/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

قوات أفغانية تشترك مع جنود الناتو بالعمليات استعدادا لتسلم باقي المهام الأمنية (الفرنسية-أرشيف) 

قتل جندي من قوات حلف شمال الأطلسي بأفغانستان, في انفجار قنبلة على جانب طريق بجنوبي البلاد. ورفضت قوة المعاونة الأمنية الدولية يساف) الكشف عن جنسية القتيل, أو تحديد الموقع.

من جهة ثانية, قال متحدث باسم حاكم ولاية لوغار بشرقي أفغانستان إن لغما مزروعا على جانب الطريق قتل ثلاثة مدنيين بمدينة بول علم, مشيرا إلى أن لغما آخر على جانب الطريق بمنطقة باراكي باراك في لوغار قتل مدنيا واحدا وأصاب ثلاثة بجروح.

يشار إلى أن أكثر من 560 جنديا أجنبيا قتلوا بأفغانستان على مدار عام 2011، ورغم أن هذا العدد يشير إلى تراجع كبير عن عام 2010 فإن العام الماضي يظل هو العام الثاني الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب قبل عقد من الزمن.

ووفقا لموقع "آي كاجواليتيز" المعني بتوثيق قتلى القوات الدولية بالعراق وأفغانستان فإن 417 من بين الـ565 الذين قتلوا في 2011 هم أميركيون. وكان 711 جنديا لقوا حتفهم خلال عام 2010، مما يجعله الأكثر دموية منذ عام 2001.

وكان شهر أغسطس/آب الماضي هو الأكثر دموية للقوات الأميركية خلال 2011، حيث قتل ثلاثون من القوات الخاصة عندما أسقطت حركة طالبان مروحية أميركية في أغسطس/آب الماضي.

كانت الأمم المتحدة أعلنت الشهر الماضي أن المعدل الشهري لضحايا "الحوادث الأمنية" ارتفع بصورة قياسية بلغت 21% خلال الأشهر الـ11 الأولى من 2011 بالمقارنة بنفس الفترة في 2010.

ومع تواصل العمليات العسكرية، بدأ حلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة سحب قواتهما من أفغانستان رغم المخاوف الأمنية. وبدأ التحالف العسكري الدولي تسليم المسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية بعدد من المناطق خلال عام 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة